السبت 15-06-2024 07:17:30 ص : 8 - ذو الحجة - 1445 هـ
آخر الاخبار

تعز.. وقفة للمطالبة بإطلاق سراح السياسي محمد قحطان وكل المختطفين لدى مليشيا الحوثي

الخميس 23 مايو 2024 الساعة 12 مساءً / الإصلاح نت - تعز

 

 شهدت مدينة تعز اليوم الخميس، وقفة احتجاجية، للمطالبة بالإفراج الفوري عن المناضل الوطني الكبير الاستاذ محمد قحطان، عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح، وكل المختطفين والمخفيين قسرًا لدى مليشيا الحوثية.


واحتشد المئات من المحتجين أمام مبنى السلطة المحلية بمحافظة تعز، رافعين لاقتات تدين جريمة الامعان الحوثي في إخفاء قحطان، واعتبروهم جريمة نكراء.


وادان بيان الوقفة استمرار إخفاء القائد السياسي والهامة الوطنية الأستاذ محمد قحطان من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية لأكثر من تسع سنوات ومنع أسرته من زيارته وتعتيم أخباره كنوع من التعذيب النفسي له ولأسرته وأولاده.


وقال البيان بإن القائد قحطان يمثل أيقونة وطنية، وملهما في درب النضال الوطني ويمثل إرادة شعبنا في التحرر وبناء الدولة والحرية مضيفًا بأن الاعتداء عليه إنما هو اعتداء على كافة شعبنا الحر الذي يرى في محمد قحطان قائدا وطنيا حريصا على حرية الشعب ودولته كما أنه عدوان على كل المبادئ والقيم.

واعتبر البيان إخفاء الاستاذ محمد قحطان، جريمة غير مسبوقة ومنافية للقوانين والشرائع السماوية، ومخالفة للأخلاق والقيم الإنسانية كونه رجل مدني لا يحمل سوى الكلمة والدعوة إلى السياسة السوية والشراكة والالتزام بقيم الدولة.


وأعرب البيان عن اسفه من موقف المجتمع الدولي السلبي تجاه قضية اختطاف الأستاذ قحطان، موضحًا بأنه قائد سياسي رجل حوار وأحد شخصيات الحوار الوطني الذي كان يجري تحت إشراف الأمم المتحدة ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وكان من المفترض أن يكون تحت حمايتهم.


وأكد البيان رفض أي مفاوضات جديدة قبل إطلاق القائد محمد قحطان، كاستحقاق سياسي ووطني وإنساني، مضيفًا بأن هذه الجموع اليوم تدين الموقف السلبي وعدم الجدية من المجتمع الدولي بما يتعلق بقضية محمد قحطان، مع أنه ضمن المشمولين بقرار مجلس الأمن بضرورة إطلاقه.


وثمن المحتجون موقف الوفد الحكومي بإعلانه عدم الخوض في أي مباحثات قبل إطلاق القائد محمد قحطان الذي كان أحد شروط دورات التفاوض السابقة والتي تنصل منها الحوثي وقابلها مجاملة وتساهل المجتمع الدولي.

ودعا البيان الحكومة والقيادة السياسية وكافة الأحزاب والقوى اليمنية بأخذ قضية محمد قحطان كأولوية، وطنية وفاء لدوره الوطني وانتصارا لمظلومية مواطن يمني ضحى وقدم الكثير من أجل الوطن.


كما دعا المجتمع الدولي والمبعوث الأممي وكافة المنظمات الحقوقية، المحلية والدولية إلى تبني قضية قحطان في كل المحافل الدولية بما يناسب حجم الجريمة التي ترتكب ضد شخصية وطنية كان رمزا للحوار تحت مظلة مجلس الأمن ومبعوثه الأممي.


وشدد البيان على ضرورة اطلاق كافة المختطفين من أبناء الشعب اليمني المختطف قسراً في سجون المليشيا الحوثية ظلماً وعدواناً.