السبت 20-08-2022 03:27:10 ص : 22 - محرم - 1444 هـ
آخر الاخبار

تدهور صحة الصحفي توفيق المنصوري في سجون الحوثي وعائلته تناشد

الخميس 28 يوليو-تموز 2022 الساعة 12 مساءً / الإصلاح نت-متابعات

 

 

طالبت أسرة الصحافي المختطف في سجون الحوثي بصنعاء والمحكوم عليه بالإعدام، توفيق المنصوري، مكتب المبعوث الأممي ومنظمة الصليب الأحمر ونقابة الصحافيين اليمنيين بالضغط على الميليشيا لنقله إلى المستشفى وتقديم الرعاية الصحية الكاملة له، جراء تدهور حالته الصحية.

جاء ذلك في بلاغ عاجل بعثته الأسرة، مساء الأربعاء، عقب تلقيها معلومات عن دخول الصحافي المنصوري "في وضع صحي حرج للغاية بعد تدهور حالته الصحية خلال الساعات الماضية في زنزانته بسجن معسكر الأمن المركزي بصنعاء".

 

رعاية صحية عاجلة

وقالت الأسرة في البلاغ إن "المعلومات المؤكدة تفيد أن حياة ولدنا توفيق في خطر ويحتاج نقلًا عاجلًا للمستشفى وهو ما يرفضه الحوثيون منذ أشهر".

كما أشارت الأسرة المكلومة إلى ان المنصوري تدهورت حالته الصحية خلال السنوات الماضية وظهرت عليه أعراض أمراض مزمنة قاتلة جراء التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرض له مع زملائه، وكذلك حرمانهم من الغذاء والرعاية الصحية و التعرض للشمس.

واعتبرت ان اصرار ميليشيا الحوثي على عدم منح توفيق الرعاية الصحية المطلوبة ما هو الا تنفيذا لتهديد المشرف المباشر على السجن ابو شهاب المرتضى، حين توعد سابقا بأنه سيقتل المنصوري وزملائه بالموت البطيئ، قائلة "ان ذلك جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد".

 

العائلة تناشد

إلى ذلك، حملت الأسرة زعيم ميليشيا الحوثي، عبدالملك الحوثي، وعبدالقادر المرتضى المسؤول عن السجن وشقيقه "أبو شهاب" مشرف السجن، المسؤولية الكاملة عن حياة توفيق.

وطالبت المجتمع الدولي وكل المعنيين بحقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير بالتحرك العاجل للضغط على الحوثيين لنقله إلى المستشفى وتقديم الرعاية الصحية الكاملة له كحق أساسي كفلته كل المواثيق والأعراف والقوانين المحلية والدولية.

يذكر أن الميليشيا خطفت الصحافي المنصوري مع آخرين في 9 یونيو/حزيران 2015، وحكمت عليه مع 3 صحافيين آخرين بالإعدام، و جريمتهم الوحيدة كانت هي القیام بعملهم كصحافيين، وفق بيان نقابي.

وتعرض الصحافيون الأربعة المحكوم عليهم بالإعدام منذ اعتقالهم لشتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي والإخفاء وحرموا من حق الزيارة، ومن حق الحصول على الرعاية الطبية اللازمة في انتهاك صارخ لجميع القوانين والأعراف الدولية الخاصة بمعاملة السجناء، فضلا عن انهم الآن يواجهون خطر الاعدام.