السبت 20-08-2022 02:40:47 ص : 22 - محرم - 1444 هـ
آخر الاخبار

مأرب..مخيمات النازحين تحكي قصص تهجير اليمنيين ومعاناتهم من الإرهاب الحوثي

الأحد 06 مارس - آذار 2022 الساعة 11 صباحاً / الإصلاح نت – متابعات
 

عندما غادر يحيى الضالعي قريته بمحافظة ذمار باتجاه محافظة مأرب، مع بدء الاجتياح الحوثي والبطش بكل مَن لا ينضم لمشروعه الطائفي، لم يدُر بذهنه أن رحلة المعاناة سوف تستمر لأكثر من سبع سنوات.

يعيش يحيى اليوم مع آلاف اليمنيين في مخميات للنازحين منتشرة داخل وعلى حدود محافظة مأرب التي احتضنتهم من مختلف المناطق اليمنية، هاربين من بطش وجبروت ميليشيا الحوثي التي صُنفت من مجلس الأمن أخيراً جماعة «إرهابية».

يقول الضالعي: «بعد دخول الحوثي فقدنا وظائفنا وكل ما نملك، وتعرضنا للمضايقات والابتزاز بشكل يومي، لذلك قررنا الهروب إلى مأرب».

وأضاف في حديثه لـ«الشرق الأوسط» من خيمته المتواضعة بمخيم جو النسيم (وسط مأرب)، بقوله: «تعرضنا للتهديد والسجن والملاحقات، الميليشيا تضع أي شخص خلف القضبان طمعاً في الحصول على الأموال لإطلاق سراحه».

ووفقاً لإحصائية رسمية هناك أكثر من مليونين و300 ألف نازح في مأرب، وازدادت هذه الأعداد مع النزوح الداخلي من مديريات المحافظة بعد الهجمات الحوثية الأخيرة.

ويصف يحيى الضالعي الوضع في قريته بذمار بأنه «كارثي» مع وجود الحوثيين، وتابع بينما ابنته (سبأ 3 سنوات) تجلس على حجره، قائلاً: «هناك تجنيد كبير للأطفال الآن أكثر من السنوات السابقة، للأسف الأهالي لا تعود سوى صور أبنائهم، وبعضهم اكتشف أن أولاده في مراكز إعادة التأهيل السعودية، بعد أن أسروا في المعارك، وسمح لهم بالاتصال لتطمين عائلاتهم».

استطاع يحيى تهريب عائلته المكونة من 8 أفراد إلى مأرب، في رحلة استغرقت يومين، قبل أن يستقر به الحال في مخيم جو النسيم الذي كان من أوائل مؤسسيه، حسب تعبيره.

ويرى الضالعي أن التعليم هو أقوى سلاح في وجه الميليشيات الحوثية، لأنهم لا يستطيعون التغرير سوى بالأميين، ويضيف: «المتعلمون لا يمكنهم أخذهم للجبهات. المستقبل في التعليم».

من جانبه، يقول آنس الفاضلي القادم من مديرية المنار بمحافظة ذمار: «وصلت إلى مأرب في 2016. نزحت بعد مضايقات الحوثيين وأتباعهم، حيث لم نتمكن من العيش باستقرار (...). كل من يخالفهم يعدونه مع الدواعش وعميل للعدوان».

وأشار الفاضلي إلى أن معظم الناس لا يؤيدون الحوثي، لكن الخوف يسيطر عليهم، وتابع: «إن تحدث الناس قالوا: مع العدوان، وسكتوا... أخذوهم للجبهات، غيروا المناهج واستبدلوا بالمعلمين الأساسيين طلاب ثانوية لقنوهم دورات فكرية، ثم جعلوهم يدرسون أبناءنا». رغم المعاناة يصف آنس مأرب بمدينة الأمن والأمان، وقال: «لا شك نتمنى إيقاف الحرب والعودة إلى منازلنا وقرانا، كل اليمنيين يتمنون ذلك، منذ سبع سنوات لم نرَ أقاربنا وأهلنا».

إلا أن الفاضلي ينتقد أداء المنظمات الدولية التي تدعي مساعدة النازحين في اليمن بقوله: «نراهم لساعات لالتقاط الصور ثم يغادرون، لم نر أي مساعدات منذ سبع سنوات، كل ما تراه في المخيم بناه النازحون أنفسهم».

يذكر أن المخيم سمي بـ«جو النسيم»، نسبةً إلى المنطقة التي يقع فيها بمدينة مأرب حي المطار تحديداً، وهي عبارة عن عدة مزارع متقاربة.

ويتفق عبد الله الجرادي، وهو مصور صحافي وناشط في العمل الإنساني، على أن هنالك تقصيراً من المنظمات الدولية الإنسانية العاملة في مأرب، مبيناً أن هذه المنظمات تتجنب تنفيذ مشاريع حقيقية على الأرض خوفاً من توقف أعمالها وبالتالي ميزانياتها.

وأضاف: «معظم الذين تراهم في المخيمات لديهم مهن؛ هناك مهندسون ونجارون وحدادون وغيرهم، نتمنى أن تكون هناك مشاريع لتشغيل الأيادي العاملة، وتأهيلهم وتدريبهم. المنظمات نادراً ما تقوم بهذا الشيء، لأنها تعرف أنها ستفقد فئة كاملة تساعدها شهرياً».

               

كلمات دالّة

#اليمن