السبت 25-06-2022 02:08:28 ص : 26 - ذو القعدة - 1443 هـ
آخر الاخبار

ضمن مساعيهم لتدمير الرياضة واستقطاب الرياضيين..

الانقلابيون يحولون الملاعب الرياضية إلى مزارع لقادتهم

السبت 08 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 02 مساءً / الإصلاح نت-متابعات

 

 

كشفت مصادر رياضية في صنعاء عن وجود توجهات ومساعٍ حوثية لتنفيذ سلسلة اعتداءات جديدة بحق قطاع الرياضة ومنتسبيه بعموم مدن سيطرة الجماعة، وذلك بالتزامن مع ما يعانيه هذا القطاع من تدمير شبه كلي جراء ما طاله من عبث الانقلابيين على مدى الفترات الماضية.

وتحدثت المصادر عن أن بعض مساعي الجماعة تلك تمثلت باعتزام الانقلابيين في المرحلة المقبلة تحويل أراضي عشرات الملاعب الكروية في صنعاء ومدن يمنية أخرى إلى مزارع لقادتهم بذريعة أن الأنشطة متوقفة فيها منذ سنوات.

وأفادت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، بأن القيادي الحوثي المعيّن وزيراً للشباب والرياضة بحكومة الانقلابيين غير المعترف بها في صنعاء المدعو محمد المؤيدي، كشف قبل فترة في اجتماع عقده مع الموظفين الخاضعين له عن مشروع مرتقب وصفه بـ«المُجدي» حيث سيحوّل بعض الملاعب الرياضية إلى مزارع للرمان ومختلف أنواع الفاكهة.

ونقلت المصادر عن القيادي الحوثي، قوله: «إن المشرع سيتضمن تحويل أراضي عدد من الملاعب منها ملعبا الثورة والظرافي في صنعاء وملاعب أخرى في إب وذمار وغيرها إلى مساحات زراعية تتم فيها زراعة محصول ثمار الرمان وأصناف أخرى من الفاكهة».

ووفق ذات المصادر، فقد تابع القيادي الحوثي حديثه في الاجتماع، قائلاً: «إن هذا التوجه يأتي في إطار ما أطلق عليه (تنفيذ الرؤية الوطنية لبناء الدولة الحديثة) وبناءً على التوجيهات الصادرة من زعيم الجماعة لأتباعه بحضهم على إحداث نهضة زراعية على مستوى عواصم المحافظات»، حسب زعمه.

من جهتها، رجّحت مصادر إعلامية وحقوقية أن الجماعة قد تكون عمدت عبر وزيرها وهو من مؤدلجي الجماعة ومعمميها والبعيد كل البعد عن الرياضة والرياضيين، إلى طرح مثل ذلك المشروع المثير للسخرية لمجرد قياس نبض المهتمين بالشأن الشبابي والرياضي من أجل معرفة مدى موافقتهم أو ردة فعلهم.

وتأتي تلك التوجهات الحوثية المدمرة لقطاع النشء والرياضة في وقت لا تزال فيه الجماعة مستمرة في تضييق الخناق على الرياضيين وحرمانهم من أبسط الحقوق بغية تطفيشهم.

وكانت مصادر رياضية في صنعاء، قد أكدت في وقت سابق لـ«الشرق الأوسط»، أن قادة الميليشيات يسعون إلى استقطاب آلاف الرياضيين تحت أساليب عدة بهدف تجنيدهم للقتال بعد أن أصبحوا يواجهون الفراغ جراء توقف جميع المسابقات والأنشطة الرياضية.

وحسب المصادر، فقد تسببت ممارسات الجماعة بخروج 85% من مرافق الرياضة من الخدمة.

وكان عاملون بإحدى الإدارات الرياضية الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء قد كشفوا في وقت سابق لـ«الشرق الأوسط»، عن أن تلك الممارسات قادت أيضاً إلى توقف 90 منشأة رياضية موزعة على 12 محافظة يمنية.

وطبقاً للموظفين في القطاع الرياضي، فقد توقف نحو 32 اتحاداً رياضياً عن العمل بشكل شبه كلي، في حين واصلت الميليشيات تحويل أكثر من 25 نادياً إلى استراحات لقادتها، ومستودعات وأماكن لتلقين الدروس، ومعسكرات لإعداد المقاتلين.