الجمعة 24-09-2021 09:12:51 ص : 17 - صفر - 1443 هـ
آخر الاخبار

إصلاح ذمار وأمانة العاصمة ينعيان الدكتور الديلمي ويشيدان بمآثره

الخميس 27 مايو 2021 الساعة 11 صباحاً / الإصلاح نت – خاص

 

 

نعى المكتبان التنفيذيان للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة ومحافظة ذمار، الأستاذ الدكتور عبدالوهاب لطف الديلمي، رئيس دائرة التعليم في الأمانة العامة للإصلاح.

وسردا -في بياني نعي منفصلين- مآثر الفقيد الراحل وانجازاته العلمية والعملية، ومناقبه التي عرف بها وجهوده في محاربة التعصب السلالي.

وعبرا عن خالص التعازي لأبناء وأسرة الفقيد الراحل، سائلين الله له الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته.

 

نص بيان إصلاح ذمار:

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة فضيلة العلامة الدكتور عبدالوهاب لطف الديلمي عضو مجلس الامناء للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي وافته المنية في مدينة اسطنبول اثر مرض الم به.

 وبهذا المصاب الجلل تكون اليمن والامتين العربية والاسلامية قد خسرت قامة علمية وهامة وطنية وهبت نفسها للعلم حتى اضحت شخصية العلامة الديلمي من فقهاء العصر ومجتهديه.

وبهذا المصاب الجلل نتقدم باحر التعازي وعظيم المواساة لانفسنا واسرته ولابناء محافظة ذمار قاطبة والشعب اليمني الابي وعموم الشعوب العربية والاسلامية.

فقد كان الراحل من اكبر الدعاة للمساواة بين الافراد نابذا للتعصب السلالي و رافضا للفكر الامامي البغيض

 وجسد كل تلك المبادئ علي ارض الواقع مستندا الى النهج الاسلامي الصحيح وقيمه الانسانية.

رحم الله الفقيد رحمة واسعة واسكنه الفردوس الاعلى والهم اهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

صادر عن المكتب التنفيذي للاصلاح بمحافظة ذمار

بتاريخ14 من شهر شوال سنة 1442ه الموافق 26/5/2021 م

 

نص بيان أمانة العاصمة:

ينعي المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة عضو الهيئة العليا للتجمع اليمن للإصلاح  العلامة الدكتور / عبدالوهاب بن لطف الديلمي الذي وافته المنية يوم امس الأربعاء 14 شوال 1442ه‍ الموافق 26 مايو 2021م .

وبرحيل الدكتور عبدالوهاب يكون التجمع اليمني للاصلاح خاصه واليمن والعالم العربي والاسلامي عامه قد فقدوا علما بارزا ومفكرا متنورا ، فقد كان - رحمه الله - عالما وفقيها ورائدا من رواد الدعوة إلى الله ومن الذين حملوا على كاهلهم تفقيه المجتمعات وتنويرها بفكر وسطي سوي يعزز من قيم الفضيلة والخير والتسامح ، لقد قضى حياته معلما وموجها ومفتيا وخطيبا تخرج على يديه العديد من الفقهاء والعلماء حيث اشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في مجالات فقهيه متعددة ، كما درس الكثير من امهات الكتب في حلقات العلم المسجديه وقد استفاد من ذلك المئات من الدعاة والفقهاء بالإضافة الى مشاركته في العديد من المؤتمرات العلمية والفقهية على مستوى العالم الإسلامي قدم خلالها بحوثا تعتبرها بعض الجامعات مراجع علميه معتبره لطلاب الدراسات العليا .

وقد تقلد فقيد الامه رحمة الله تغشاه العديد من المراكز القيادية فقد انتخب في 1988 عضوا في مجلس الشورى ثم عين وزيرا للعدل خلال الفترة 1993ــ 1997م وكان مثالا وقدوه في ادارة الوزارة والارتقاء بأداء المحاكم والنيابات بالإضافة الى عمله وتدريسه في العديد من الجامعات اليمنية .

وقد حظي الدكتور العلامة - رحمه الله - بمكانة اجتماعية كبيرة لما كان يقوم به من جهد ودور كبيرين في نشر العلم وادعوه ومحاربة التطرف والتعصب بكل انواعه وتعزيز أواصر المحبة والأخوة بين أفراد المجتمع .

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

صادر عن المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة

بتاريخ 15 شوال 1442ه الموافق27 مايو 2021 م