السبت 18-09-2021 17:52:27 م : 11 - صفر - 1443 هـ
آخر الاخبار

رئيس برلمانية الإصلاح: استهداف قحطان هو اختطاف للمشروع الوطني الذي حمله

الثلاثاء 06 إبريل-نيسان 2021 الساعة 12 مساءً / الإصلاح نت - متابعة خاصة

 

وصف رئيس الكتلة البرلمانية للتجمع اليمني للإصلاح، عبد الرزاق الهجري، استهداف عضو الهيئة العليا للإصلاح الأستاذ المناضل محمد قحطان هو اختطاف للمشروع الوطني الذي حمله قحطان مع غيره من القوى السياسية.

وأضاف الهجري، في حديث مع برنامج "مستقبل وطن" على قناة سهيل الفضائية، في الذكرى السادسة لاختطاف قحطان، أنه من الذين حملوا هم الوطن الخالي من التمييز العنصري والسلالي، والذي سعى إليه ثوار 26 سبتمبر 1962.

واعتبر اختطاف وإخفاء المناضل محمد قحطان نتيجة طبيعية لانقلاب جماعة جاءت من خارج التاريخ على الشرعية وعلى التوافق والحوار الوطني الذي كانوا جزءا منه.

وأشار الهجري إلى أن المجتمع الدولي ومعه اليمنيون وقعوا في خطأ السماح لمليشيا الحوثي الدخول في مؤتمر الحوار الوطني قبل أن يتخلوا عن السلاح، أملاً في أن ينخرطوا في عملية الحوار والابتعاد عن سلوك العنف والإرهاب، حيث جنت اليمن كارثة ست سنوات من الحرب الإجرامية التي قادتها المليشيا الحوثية وارتكبت الجرائم والانتهاكات ودمرت البلاد.

وأكد رئيس برلمانية الإصلاح أن الأيام أثبتت أن اختطاف قحطان هو اختطاف للبلد بأكمله ومشروع الدولة والوئام الاجتماعي من قبل جماعة دمرت النسيج الوطني، معتبراً اختطاف قحطان بأنه كان بداية لأعمال إجرامية ارتكبوها بحق اليمنيين جميعاً.

وقال: "لم يحدث حتى في إسرائيل ألا يعرف أهالي المختطفين مكان أبنائهم المختطفين، ولا أن يتواصلوا بهم".

وبين أن التجمع اليمني للإصلاح وكذا مؤسسات الدولة والناشطين والمجتمع الدولي، منذ اختطاف محمد قحطان من منزله في أبريل 2015، حاولوا الوصول إلى نتائج عن مصيره والتواصل مع أسرته، إلا أن مليشيا الحوثي وأجهزتها القمعية تعمدت على ألا تعطي أي معلومة.

ولفت إلى أن القرار الأممي 2216 تضمن نصاً صريحاً على إطلاق سراح المختطفين الأربعة من القيادات السياسية، وهم الأستاذ محمد قحطان، واللواء محمود الصبيحي، واللواء فيصل رجب، واللواء ناصر منصور هادي، ورفض الحوثيون ذلك، غير أن محمد قحطان رفضت مليشيا الحوثي الإفصاح عن مصيره بعد تواصل ثلاثة منهم بأهاليهم.

وقال الهجري: "تصر جماعة الحوثي الإرهابية على ممارسة الإرهاب الممنهج على المناضل محمد قحطان وغيره الكثير من المختطفين وكثير من قيادات الإصلاح وناشطيه، ومن القوى السياسية الأخرى سواء من المؤتمر الشعبي العام بعد 2 ديسمبر 2017، أو ناصريين وسلفيين وبعض مشايخ القبائل، ولم يسلم منهم أيضا اليهود والبهائيون والنساء والأطفال ولم يدعوا بيتا في اليمن إلا وخلفوا فيه حزنا ومأتما".

وأكد الهجري أنه لا يوجد أي تفسير منطقي للتعنت الحوثي فيما يتعلق باختطاف الأستاذ محمد قحطان، رغم أنه كان أكثر القيادات السياسية انفتاحاً على كل القوى بما فيهم الحوثيون.

وبين أن قحطان أحد أعمدة الحياة السياسية في اليمن وكان مع رفيق دربه جار الله عمر وقيادات سياسية أخرى من أسسوا اللقاء المشترك الذي ضم مختلف القوى السياسية، وكان يمد جسور التواصل مع كل الأطراف بما فيهم جماعة الحوثي.

وتابع: "لكن الحقد الشديد يدل على أن الحوثيين لا يؤمنون بالسلام ولا يعيشون إلا في ظل الحروب لأنهم يعتقدون تماماً أن استقرار البلاد والسلام وعودة البلاد إلى طبيعتها ستخرجهم من المعادلة التي يريدون فرضها بالقوة وبالقهر والسلاح، وإلا فليس لدى الناس مانع أن يتحولوا إلى حزب سياسي لكنهم يعلمون أن الناس لن يقبلوهم".

ومضى الهجري قائلاً: "الحوثيون يكرهون كل ما يمت إلى الحياة المدنية والديمقراطية والتسامح والقبول بالآخر، ومحمد قحطان يمثل هذا النهج، وهو نموذج للمشروع المدني اليمني الذي يرفض فكر السلالة والطائفية والمناطقية والتمترس الحزبي والطائفي والمذهبي، وبالتالي فالحوثيون يخرجون هذا الغل والكراهية للمشروع الوطني بالانتقام من النماذج التي تحمل هذا المشروع".

وحمل مليشيا الحوثي المسؤولية عن سلامة وحياة المناضل محمد قحطان، والكشف عن وضعه لعائلته ولليمنيين والمجتمع الدولي، وسرعة إطلاق سراحه.

ودعا المجتمع الدولي إلى ممارسة ضغوط أكبر لا سيما من قبل المبعوث الدولي والدول دائمة العضوية بمجلس الأمن، والمهتمة بالعملية السياسية في اليمن، لإطلاق الأستاذ محمد قحطان من سجون مليشيا الحوثي، وقال إن على هذه المليشيات سرعة إطلاقه وإبداء نواياها إن كانت صادقة للسلام.

واستطرد: "لكن للأسف ما نراه عكس ذلك، ففي الوقت الذي جاءت فيه مبادرة الأشقاء في السعودية لإحلال السلام في اليمن ورحب بها العالم، إلا أن الحوثيين إلى اليوم يرفضونها"، مؤكداً عدم جديتهم في الانتقال إلى السلام، مستدلاً بأنهم لم يقدموا ما يشير إلى رغبتهم في السلام، على الأقل إطلاق المختطفين.

وأكد رئيس برلمانية الاصلاح أن قضية إطلاق المختطفين هي قضية إنسانية كانت ولا تزال مقدمة لإبداء حسن النية، لكن الحوثيين يعتبرونهم كدروع بشرية يقايضون حياتهم بتحقيق مشاريعهم السياسية والعسكرية.

ووجه تحية إكبار للمناضل محمد قحطان وكل المختطفين في سجون المليشيا الحوثية، وكل أبناء اليمن الذين يواجهون مشروع السلالة.

من جانبه كشف وزير حقوق الإنسان والشؤون القانونية أحمد عرمان، أن الأمم المتحدة لم تقم بما هو مطلوب منها بشكل عام، إضافة إلى أن الحوثيين خلال الفترة الماضية لم يتيحوا لها أي فرصة.

وبدوره، اعتبر رئيس لجنة الأسرى والمحتجزين الشيخ هادي هيج، أن اكتمال 6 سنوات على اختطاف وإخفاء المناضل محمد قحطان، أمر معيب في حق الأمم المتحدة ومبعوثها مارتن غريفيث، لأنه مشمول في قرار الأمم المتحدة 2216، وكان عليها العمل لإطلاقه.

وقال إن الأمم المتحدة ومبعوثيها لا يضغطون على الحوثيين للكشف عن وضع قحطان وإطلاقه وبقية القيادات السياسية.

ورأى وزير الأوقاف السابق الدكتور أحمد عطية، أن ما يحدث هو مأساة إنسانية قبل أن يكون صراعاً سياسياً فيما يتعلق باستمرار اختطاف وإخفاء السياسي محمد قحطان ورفاقه.

وأكد أن مليشيا الحوثي منذ انقلابها داست على الدستور والقوانين المحلية والقانون الدولي وحتى القيم والأعراف التي تضمن للإنسان أن يلتقي بأهله وأقاربه.

ولفت إلى أن قحطان الذي اختطفته مليشيا الحوثي من منزله كان رجل حوار من الطراز الرفيع الذي استمر في حوار موفنبيك في محاولة إقناعهم بخطأ ما قاموا به.

وأوضح أن الحوثيين باختطاف قحطان أرادوا إيصال رسالة لليمنيين مفادها أنهم لا يؤمنون بأي توجه سياسي ولن يقبلوا بأي طرف سياسي، وأنهم ضد الحوار والعقل والمنطق، مستغربا من التحركات الدولية التي لم تطرح قضية المعتقلين السياسيين في سجون مليشيا الحوثي.