الأربعاء 04-08-2021 12:39:07 م : 25 - ذو الحجة - 1442 هـ
آخر الاخبار

قال إنها أفعال رعناء وإرهاب وعنف منظم..

التحالف الوطني للأحزاب يدين عدوان مليشيا الحوثي على منزل رئيس برلمانية الاصلاح

الإثنين 06 يوليو-تموز 2020 الساعة 02 مساءً / الإصلاح نت - مأرب

 

 

دان التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية بأشد العبارات اقتحام ميليشيات الحوثي الانقلابية لمنزل رئيس الكتلة البرلمانية للتجمع اليمني للإصلاح عبدالرزاق الهجري بالعاصمة صنعاء وطرد افراد اسرته والسيطرة على المنزل.

وقال التحالف الوطني في بيان "ان مثل هذه الأفعال الرعناء هي إرهاب وعنف منظم، ودليل على أن مليشيات الحوثي لا تقيم أي اعتبار لقيم واخلاق وعادات وأعراف وتقاليد المجتمع اليمني، كما تعكس إصرار المليشيات العنصرية على استمرار مسلسل جرائمها بحق الشعب اليمني ومضيها في غيها، وتأكيد على رفضها لكل الجهود الدولية الرامية إلى السلام، وهو ما اثبتته بقرار الإعدام الذي أصدرته في مارس الماضي بحق 35 نائباً برلمانياً، الأمر الذي عكس سلوكها العدائي الذي لم يتجاوب مع دعوات السلام".

وأضاف "إن هذا الاعتداء الغاشم وما سبقه من اعتداءات على منازل أعضاء في مجلس النواب ووزراء وقيادات سياسية، وما يتعرض له بقية نواب الشعب الذين لا يزالون تحت الإقامة الجبرية من قهر وتنكيل، هي جرائم لن تسقط بالتقادم ولا بد أن يطال العقاب كل مرتكبيها ومن يقف خلفها، من قيادات المليشيات الحوثية التي تمعن في ممارسات الطيش وارتكاب الحماقات".

وحمل التحالف قيادة مليشيات التمرد المسئولية كاملة عن انتهاكاتها وتجاوزاتها ضد نواب الشعب والقيادات السياسية والوطنية، وما تلحقه من أذى بأبناء الشعب اليمني قاطبة، وإنها بسلوكها الهمجي وغير المسؤول الذي اعتادت عليه تثبت كل يوم أنها لا يمكن أن تجنح للسلام.

كما دعا الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن مارتن غريفيث إلى الإدانة الصريحة لهذه الأفعال الإجرامية، خصوصاً بعد التصريحات العنترية لقيادات هذه المليشيات المتمردة والتي أطلقتها خلال الأيام القليلة الماضية حيث أعلنت أنها ستدوس على كل جهود المجتمع الدولي لإحلال السلام، ولا تجد حرجاً أن تأكد أنها ماضية في مشروعها الانقلابي متحدية الشرعية المحلية والدولية، وضاربة بقرارات مجلس الأمن عرض الحائط، وهو ما يحتم على الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي اتخاذ قرارات وإجراءات حازمة تجاه الانقلابيين.

وقال البيان " إن على مبعوث الأمم المتحدة أن يضمن في اعلانه لوقف شامل لإطلاق النار تسليم كافة المنازل الخاصة بالقيادات السياسية التي تم الاستيلاء عليها في العاصمة صنعاء ومختلف المحافظات من قبل المليشيات الحوثية".

وأكد أنه الوقت حان لمغادرة مربع الصمت والتردد وتصنيف منظمة الحوثي كجماعة إرهابية، والتعامل معها على هذا الأساس، ومساعدة الشعب اليمني في الخلاص من طغيان هذه العصابة.