الخميس 17-06-2021 00:11:03 ص : 7 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

إعتبرتها جرائم حرب لا تسقط بالتقادم

جهات رسمية ومنظمات حقوقية تدين بشدة مجزرة الصحفيين بتعز

السبت 27 مايو 2017 الساعة 05 صباحاً / الاصلاح نت - خاص

   

في مجزرة بشعة ارتكبتها المليشيات الانقلابية الحوثية وأنصار الرئيس المخلوع، استهدفت شهود الحقيقة من الإعلاميين في مدينة تعز فجر أمس الجمعة، ارتقى ثلاثة شهداء من المصورين الصحفيين والإعلاميين في حي محمد علي عثمان بمدينة تعز أثناء تغطيتهم للمعارك الدائرة هناك بين قوات الجيش والمقاومة الشعبية وميليشيات الحوثي وصالح. والشهداء هم المصور تقي الدين محمد الحذيفي، والمصور وائل محمد شاهر العبسي،                والإعلامي سعد سامي النظاري. وأصيب المصوران وليد عبد الله القدسي وصلاح الدين عبد الفتاح الوهباني، بالإضافة إلى آخرين، جراء سقوط قذيفة أطلقتها مليشيات الحوثي وصالح عليهم.

 

وزارة الإعلام تدين:

ودانت وزارة الإعلام بأشد العبارات تلك المجزرة التي ارتكبتها الميليشيات الانقلابية، واعتبرتها "جريمة حرب يجب أن يحال مرتكبوها إلى المحاكم الدولية" بحسب البيان. وجاء في بيان لوزارة الإعلام: "إن وزارة الإعلام وهي تدين هذه الهجمات البربرية، فإنها تؤكد أن ما تعرض له الصحفيون في تعز، جريمة حرب يجب أن يحال مرتكبوها إلى المحاكم الدولية، كما تؤكد الوزارة على أن الميليشيات الانقلابية استمرأت القتل والتنكيل بحق الصحافيين ووسائل الإعلام وهم الشهود الحقيقيون على جرائمها المتواصلة بحق الشعب اليمني للعام الثالث على التوالي".

ودعا مصدر مسؤول في وزارة كافة المنظمات الإنسانية الدولية إلى إدانة وتجريم المجزرة التي ارتكبتها الميليشيات بحق الصحافيين في تعز والجرائم المماثلة السابقة. وقال إن المجزرة التي ارتكبت بحق الصحفيين، هي جزء من المجازر التي ترتكبها المليشيات في تعز بحق المدنيين منذ بضعة أيام وبشكل متواصل من خلال قصف المناطق الآهلة بالسكان، الأمر الذي أسفر عن سقوط العشرات قتلى وجرحى، بينهم نساء وأطفال، مشيراً إلى أن كل المجازر التي ترتكب سواء بحق المدنيين أو الصحفيين، تستوجب المحاكمة الدولية كجرائم حرب.

 

تحالف رصد يدين الجريمة:

من جهته دان التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن "بأشد عبارات الإدانة والاستنكار استهداف الإعلاميين أثناء تأديتهم لعملهم"، مؤكداً أن "هذه المأساة هي بمثابة تذكير بالمخاطر الكبيرة التي يتحملها الصحفيون الشجعان من أجل تسليط الضوء على ما يجري في اليمن وتحديدا في مدينة تعز التي تخضع لقصف وحصار ممنهج".

ويطالب التحالف، في بيان له، مليشيات الحوثي والمخلوع صالح بوقف قصف واستهداف الأحياء السكنية والمدنيين وفك الحصار عن المدينة.

وناشد تحالف رصد المجتمع الدولي "بالقيام بدوره إزاء هذه الجرائم التي تستهدف الإعلاميين خاصة والمدنيين بشكل عام والضغط من اجل تقديم الجناة للعدالة وإيقاف الحرب في اليمن بما يعزز السلام والأمن والاستقرار الدائم".

 

مركز وعي للإعلام يدين:

وبدوره، دان مركز وعي للإعلام وحقوق الإنسان الجرائم التي ترتكبها مليشيات الحوثي وصالح بحق المدنيين في مدينة ومقتل ثلاثة صحفيين وإصابة 2 آخرين.

 وأكد مركز وعي، في بيان صادر عنه: "أن هذه الجريمة تضاف إلى سجل جرائم الحوثيين وقوات صالح بحق المدنيين ولن تسقط بالتقادم".

 ودعا "مركز وعي للإعلام وحقوق الإنسان الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ومجالس حقوق الإنسان إدانة هذه الجريمة البشعة وكل جرائم الحوثيين وقوات صالح بحق المدنيين".

 وطالب "مركز وعي للإعلام وحقوق الإنسان جماعة الحوثيين المسلحة وقوات الحرس الجمهوري التابعة للمخلوع صالح بالوقف الفوري لعمليات القصف والقنص واستهداف المدنيين في الأحياء السكنية وفك الحصار عن مدينة تعز".

 

إدانة مؤسسة "صح":

كما دانت مؤسسة "صح" لحقوق الإنسان، بأشد العبارات، هذه الجريمة البشعة في قتل الصحفيين واستهدافهم بشكل مباشر ومتعمد.

وقالت المؤسسة في بيان الإدانة: "إنه بات من الضروري إجراء اللجنة الوطنية تحقيقاً فورياً وعاجلاً في مقتل المصورين وإصابة زملائهم، واستهداف المدنيين لليوم الخامس على التوالي وفق التخويل لها من مجلس حقوق الإنسان للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن حيث لابد من الوصول الفعال للعدالة".

وأضاف البيان: "وأضحى من الضروري وقف الاعتداءات التي تطال المدنيين والإعلاميين وضمان ممارسة الصحافة في أمان وحرية. وتطالب مؤسسة صح الحكومة الشرعية ووزارة الإعلام والقنوات والمواقع والصحف الإعلامية بضرورة تدريب وتأهيل الصحفيين وخاصة من يقومون بعملهم في تغطية الأحداث والنزاعات المسلحة على إجراءات السلامة المهنية لتغطية الأحداث".

 وطالبت المؤسسة "بضرورة إخضاع قيادات المليشيات للمساءلة على ما ارتكبوه من أفعال وجرائم.

وتطالب المؤسسة بالبدء في تجهيز ملفات المجازر التي ترتكبها مليشيات الحوثي صالح وتقديمها للمحاكم"، واعتبرت المؤسسة أن ما يحدث للصحفيين والإعلاميين والمدنيين في تعز من جرائم قتل واعتداء يأتي في إطار سلسلة الانتهاكات الممنهجة والمستمرة التي ارتكبتها مليشيات الحوثي وصالح منذ انقلابها على السلطة، وتأتي بعد تهديدات سابقة من قبل قيادات الحوثي للصحفيين والإعلاميين وان تلك الإعمال الإجرامية التي طالت الصحفيين لا تسقط بالتقادم ولابد من تقديم مرتكبيها للعدالة لينالوا جزائهم الرادع .

وحملت المؤسسة مليشيات الحوثي وصالح جريمة قتل المدنيين والمصورين والصحفيين وإصابة زملائهم وقصف الأحياء السكنية في تعز".

ودعت مؤسسة صح لحقوق الإنسان كافة المنظمات المحلية والدولية إلى إدانة هذه الأعمال الإجرامية التي ترتكب بحق الصحفيين والإعلاميين.

 يذكر أن ستة صحفيين وإعلاميين قتلتهم المليشيات الانقلابية في تعز منذ بداية عدوانهم على المحافظة في 23 مارس 2015، والصحفيون هم:

محمد اليمني، أحمد الشيباني، أواب الزبيري، تقي الدين محمد الحذيفي، وائل محمد شاهر العبسي، وسعد سامي النظاري.