الأربعاء 16-06-2021 23:36:28 م : 6 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

إصلاح ريمة: الإعتداء الآثم نتيجة متوقعة لثقافة التحريض التي تخنق التعايش السلمي 

الإثنين 08 مايو 2017 الساعة 03 مساءً / الاصلاح نت - متابعات

 دان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ريمة، اليوم الإثنين، حادثة الاعتداء الآثم في عدن بإحراق مقر الإصلاح هناك.

واعتبر بيان إصلاح ريمة أن "هذا الفعل الإجرامي عمل بائس ومدان، يعبر عن عقلية إجرامية لا تختلف عما تقوم به مليشيات الحوثي صالح الانقلابية، كما تعبر عن حقد في نفوس الفاعلين".

وأضاف البيان: "وهو أيضاً نتيجة متوقعة لثقافة التحريض التي تكاد تخنق التعايش السلمي -ضد الأحزاب وضد الآخر - والذي تنتهجه ثلة من الجهات المأجورة، غير مدركة لطبيعة عدن المسالمة ولا لعواقب ذلك على النسيج الاجتماعي والسياسي، الذي يُراد له أن يخضع لصوت واحد".

 

نص البيان:

بيان صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ريمة يدين إحراق مقر الإصلاح الرئيسي بعدن

 

يدين التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ريمة جريمة الاعتداء على مقر التجمع اليمني للإصلاح بعدن، حيث  اقتحم مسلحون يرتدون الزي العسكري على متن ثلاثة أطقم عسكرية، مقر التجمع اليمني للإصلاح في عدن وقاموا بنهب محتوياته وإحراقه، مما سبب هلعا وخوفا شديدا في أوساط المواطنين.  

ويعتبر هذا الفعل الإجرامي عمل بائس ومدان، يعبر عن عقلية إجرامية لا تختلف عما تقوم به مليشيات الحوثي صالح الانقلابية، كما تعبر عن حقد في نفوس الفاعلين.

 

وهو أيضاً نتيجة متوقعة لثقافة التحريض التي تكاد تخنق التعايش السلمي -ضد الأحزاب وضد الآخر - والذي تنتهجه ثلة من الجهات المأجورة، غير مدركة لطبيعة عدن المسالمة ولا لعواقب ذلك على النسيج الاجتماعي والسياسي، الذي يُراد له أن يخضع لصوت واحد.

وهو نفس السلوك الذي تنتهجه المليشيات الانقلابية في الأراضي الخاضعة لسيطرتها. هذه المليشيات توعز إلى خلاياها النائمة والمتعاونة في المناطق المحررة إلى سلوك نهج العنف والإرهاب وإثارة القلاقل وتعطيل الحياة لزعزعة أمن واستقرار هذه المناطق المحررة وخاصة في محافظة عدن التي وقف أبناؤها بكل توجهاتهم وطيفهم السياسي ضد المشروع الانقلابي الغاشم.

ولذا فإننا في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ريمة ندين ونستنكر هذا العمل الإجرامي الجبان ونطالب بكشف الجناة ومحاسبتهم وعدم التهاون في أن ينالوا عقابهم الرادع. 

وندعوا جماهير شعبنا العظيم إلى الثقة أن الإصلاح سيظل يدور بمواقفه حيث دارت الإرادة الشعبية، ولن يكون إلا ممثلا لهذه الإرادة حتى الوصول إلى الهدف الرئيس في إقامة وطن آمن ومستقر ينعم فيه الشعب بالحرية والكرامة والعدالة والمساواة والعيش الرغيد.

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

 

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح - ريمة 

 الأحد

10 / شعبان / 1438ه

 7/ مايو / 2017م