الخميس 17-06-2021 00:04:40 ص : 7 - ذو القعدة - 1442 هـ
آخر الاخبار

منظمة سام للحقوق والحريات ترصد 598 انتهاكا للانقلابيين في مارس الماضي

الخميس 13 إبريل-نيسان 2017 الساعة 08 مساءً / الاصلاح نت - متابعات

 

قالت منظمة سام للحقوق والحريات - ومقرها جنيف - إنها رصدت 598 انتهاكاً قامت بها المليشيات الانقلابية في اليمن خلال شهر مارس 2017 .

وبحسب تقرير المنظمة فقد توزعت تلك الانتهاكات على عدة محافظات، وتنوعت بين القتل خارج نطاق القانون والاحتجاز التعسفي ومصادرة الممتلكات وتفجير البيوت والاغتيالات والتعذيب والعمليات الإرهابية، والتضييق على الحريات الصحفية. حيث ارتكبت مليشيات الحوثي وصالح عدد (410) انتهاكات من مجموعة الانتهاكات والحكومة الشرعية عدد "6" انتهاكات منها انتهاكات متعلقة بالحرية الصحفية وعدد "21" انتهاكاً بسبب التفجيرات الإرهابية وعدد "6" عمليات لطائرات بلا طيار التابعة للولايات المتحدة، ولم تتمكن المنظمة من رصد عدد الضحايا حتى الآن. إضافة إلى انتهاكات متعلقة بحرية التنقل والحريات السياسية والصحية والاقتصادية.

 

 وتوزعت الانتهاكات التي رصدتها المنظمة خلال مارس 2017 على النحو التالي:

 

- القتل

رصدت سام خلال شهر مارس (200) حالة قتل ضحاياها مدنيون، منهم (90) مدنياً قتلوا على يد مليشيات الحوثي وصالح بينهم (20) طفلاً و (4) نساء و (25) حالة اغتيال استهدفت ناشطين سياسيين وعسكرين مناهضين للانقلاب، في مناطق مختلفة كان أغلبها في تعز، و (8) حالات قتل بسبب ضربات طيران التحالف في كل من تعز وصعدة وواحد في سجن لتشكيل عسكري تابع للحكومة الشرعية في مارب، لكنه سجن غير شرعي، بينما ما يزال مجهولاً المسؤول عن قتل عدد (25) من اللاجئين الصوماليين الذين تعرضوا لاعتداء في البحر قرب سواحل مدينة الحديدة ولم يتضح للمنظمة الجهة المسؤولة عن هذه الجريمة بعد، كما قتل وأصيب مدنيون بسبب قصف طائرات الدرونز الأمريكية، لم تتمكن المنظمة من الوصول إلى معلومات دقيقة بشأنهم حتى وقت صدور هذا التقرير، ويمكن أن نضمن المعلومات الخاصة بهم في تقارير لاحقة.

 

- الإصابات

 ورصدت أيضا إصابة (123) مواطناً خلال شهر مارس بينهم (25) طفلاً و (24 ) امرأة تسبب بها القصف العشوائي من مناطق سيطرة مليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق على مناطق السكان المدنيين في محافظتي تعز ولحج، ومن بين المصابين لاجئون صوماليون في محافظة الحديدة تعرضوا لاعتداء في البحر لم يتضح بعد من الجهة المسؤولة عنه.

 

- الاحتجاز التعسفي

كغيره من الأشهر السابقة منذ أن سيطرت مليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق على مدينة صنعاء في سبتمبر 2014 يزداد عدد السجناء والسجون، وتعمل "سام" على إصدار تقرير خاص بهذا النوع من الانتهاكات.

وخلال شهر مارس استمرت الاعتقالات خاصة من قبل جماعة الحوثي حيث بلغ إجمالي حالات الاحتجاز التعسفي خلال الشهر (201) حالة منها (69) مواطنا في محافظة الحديدة و(47) مواطنا في محافظة حجة والبقية توزعت على محافظات صنعاء وذمار و إب وجميعها ارتكبها من قبل مليشيات الحوثي، إضافة إلى تسجيل حالة اعتقال شخص من قبل قوات الحزام الأمني في عدن واثنين في محافظة مأرب.

ويتعرض السجناء في سجون مليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق لمعاملة قاسية كما يقول أهاليهم أنهم يتعرضون للتعذيب، وبينما تخفي المليشيات بعضهم نهائيا فإنها تحرم البعض الآخر من الزيارة الأسبوعية لفترات طويلة، وتمنعهم من حقهم في العلاج.

 

تفجير البيوت واقتحامها

 

رصدت المنظمة تفجير مليشيات الحوثي وقوات صالح (10) منازل بصورة كلية مملوكة لخصوم جماعة الحوثي في مديرية عتمة محافظة ذمار التي شهدت موجهات مسلحة خلال الفترة الماضية وقد رافق عملية التفجير نهب المنازل وتشريد سكانها من نساء وأطفال.

 

- تجنيد الأطفال

جندت مليشيات الحوثي وقوات صالح 60 طفلا منهم 40 طفلا جندوا بشكل إجباري، وتركزت عمليات التجنيد في محافظات ذمار والحديدة بواقع 39 في محافظة ذمار و 16في محافظة الحديدة 3 في محافظة صنعاء، كما رصدت سام مقتل 8 أطفال مجندين في الحديدة وعمران.

 

- انتهاكات ضد المرأة

 

 رصدت المنظمة " 35" انتهاكاً ضد المرأة تنوعت بين "5" القتل و"24" اصابة، وتعرضت ثلاث نساء الاحتجاز التعسفي في الحديدة وامرأتان للاختطاف في محافظة إب.

 

- الألغام

 رصدت المنظمة 8 حالات انفجار ألغام خلال شهر مارس في محافظتي تعز والبيضاء، حيث أصيب في 5 و في تسببت بوفاة من إجمالي الضحايا.

 

- حصار المدنيين

 

كما تؤكد المنظمة استمرار الحصار على قوى وسكان بلاد الوافي في مديرية جبل حبشي في محافظة تعز للشهر الخامس على التوالي.

 

توصيات:

- تحث المنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية لتقديم الدعم العاجل للمحاصرين في قرى بلاد الوافي وضرورة رفع الحصار بصورة عاجلة وبلا شروط. 

 

- تطالب "سام" قوات التحالف العربي بالعمل الجاد على تجنب استهداف المدنيين ومراجعة قواعد الاشتباك بما يتفق مع تجنيب المدنيين ضربات الطيران.

 

- تدعو المنظمة إلى تجنيب الأطفال ويلات الحروب وتدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم من تجنيد الأطفال التي شهدت تصاعدا مقلقا.

 

- منظمة سام للحقوق والحريات تدين كافة الجرائم الواردة في هذا البيان والتي تشكل انتهاكاً خطيرا للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق والإنسان خاصة بالقصف العشوائي والتهجير القسري وتفجير البيوت.

 

- تؤكد سام أن أعمال حصار المدنيين، والقصف العشوائي للمدنيين، وتفجير المنازل، تُعد جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب تستوجب مساءلة من قاموا بارتكابها من قيادات مليشيات الحوثي وصالح.  

__________

** هذه الأرقام أخذت من رسالة فريق الخبراء المعني باليمن الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن بتاريخ 27 كانون الثاني/ يناير 2017

 

جنيف ، منظمة سام للحقوق والحريات

13 ابريل 2017