الأحد 14-07-2024 17:00:38 م : 8 - محرم - 1446 هـ
آخر الاخبار

الإصلاح يهنئ بذكرى عيد الأضحى ويحث أعضاءه على مواصلة دورهم الوطني

السبت 15 يونيو-حزيران 2024 الساعة 10 مساءً / الإصلاح نت – خاص

 

هنأ التجمع اليمني للإصلاح أعضاءه وجماهيره بعيد الأضحى المبارك، وخص بالتهنئة عائلات شهداء الجمهورية والجرحى الميامين وكذلك أُسر وزوجات وأبناء المختطفين والأسرى والمرابطين من أبناء المقاومة الشعبية إلى جانب الجيش الوطني الباسل والعظيم.

وتقدم الإصلاح -في بيان بمناسبة حلول عيد الأضحى- بأصدق التهاني والتبريكات إلى عموم شعبنا اليمني وقيادته السياسية وقواته المسلحة والأمن ومقاومته الباسلة لا سيما المرابطين لحماية اليمن وجمهوريته وهويته، وإلى الأمتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة.

وأكد الإصلاح أنه كان ولا يزال في الجانب الصحيح من تاريخ اليمن وذلك بفضل الله ثم بنضالكم ووعيكم، واقفاً إلى جانب الجمهورية والدولة والمؤسسات الشرعية حفاظاً على مكتسبات اليمنيين وتضحياتهم ومتمسكا بروافع دولتهم، ودفع في سبيل ذلك أثمانا باهظة.

وأوضح البيان أن الإصلاح كحزب وطني حمل على عاتقه حلم اليمن الجمهوري الكبير الذي يعيش فيه جميع أبنائه بحرية وكرامة، مؤكداً أنه لن يطول الليل بفضل سواعد وعرق جبين الأبطال الشامخين وثباتهم وجهودهم مع كل القوى الخيرة في هذا البلد.

ولفت البيان إلى أن العيد مناسبة لاستجماع الذات وانتزاع الفرحة من مخالب الواقع الصعب، كسنة وهدي نبوي إسلامي واجتماعي، وتعظيم شعائر الله.

وأضاف البيان مخاطباً الإصلاحيين: "نذكّر بما عهدناه وعهده مجتمعكم منكم بأن تكونوا بلسما وعونا وسفراء للخير والتكافل الاجتماعي ومواساة كل ذي حاجة كائنا من كان، بحسب الاستطاعة والوسْع والجهد المتاح".

وفال البيان إن معركة الشعب تتطلب اليوم أن نكون أكثر جلَدا وبأسا ووعيا، وأن نتصدى جميعا لمحاولات المليشيا تمزيق الكتلة الوطنية وحماية الوعي الجمعي ببصيرة وحِجاج مستنير وإعداد ما يلزم بلا كلل ولا ملل، واثقين بنصر الله وعونه.

ودعا كل الإصلاحيين على امتداد الأرض اليمنية إلى الإسهام في بث روح التعاون والتكافل، ومواصلة دورهم الوطني الكبير في مد جسور التواصل وتمتين أواصر الإخاء والتلاحم مع كل القوى الوطنية.

ونوه البيان بما يعيشه المسلمون من موسم عظيم تتجلى فيه عقيدة التوحيد وتتجه فيه القلوب إلى الله، وبخطبة النبي الكريم في حجة الوداع، حيث وضع قواعد حفظ الحقوق وصون الدماء والأموال والأعراض.

وتابع: "نتذكر ذلك ونحن في مواجهة عصابة عنصرية امتهنت انتهاك حقوق الإنسان اليمني وكرامته واستباحت دمه وماله وعرضه وضاعفت مآسي شعبنا، ما يفرض على الجميع أن يكونوا صفاً واحداً لعودة الحياة".

وجدد الإصلاح التهنئة والتحية بالعيد للإصلاحيين والإصلاحيات ولكل أبناء شعبنا اليمني الأبي والمناضل، ولحجاج بيت الله الحرام.

ووجه التحية والإجلال الشعب الفلسطيني الباسل في قطاع غزة وهم يتصدون بكل ثبات وبأس لآلة التوحش الإسرائيلية الغاشمة.

كما جدد التضامن مع الشعب الفلسطيني، ومساندته لقضيتهم العادلة، وإدانة جرائم الاحتلال الصهيوني المستمرة في قطاع غزة، داعياً كل أحرار العالم إلى سرعة فك الحصار وإدخال المساعدات الإنسانية ووقف حرب التجويع.

نص البيان:

الإخوة والأخوات: أعضاء وجماهير التجمع اليمني للإصلاح في كل بيت وقرية وحيّ وعُزلة ومديرية ومحافظة وإقليم، على امتداد الجمهورية اليمنية شرقا وغربا شمالا وجنوبا وإلى عموم الشعب اليمني الكريم في داخل الوطن وخارجه.

يهنئكم إخوانكم في الهيئة العليا والأمانة العامة للحزب بعيد الأضحى المبارك ويشاركونكم في هذه المناسبة التهاني والتبريكات الحارة ووافر الود والإكبار، وبشكل أخص لعائلات شهدائنا الأبطال، شهداء الجمهورية في مواجهة المليشيات الإمامية الحوثية وترسيخ الدولة، والجرحى الميامين وكذلك أُسر وزوجات وأبناء المختطفين والأسرى وكذلك للمرابطين من أبناء المقاومة الشعبية إلى جانب الجيش الوطني الباسل والعظيم.

كما نتقدم بأصدق التهاني والتبريكات إلى عموم شعبنا اليمني وقيادته السياسية وقواته المسلحة والأمن ومقاومته الباسلة لا سيما المرابطين لحماية اليمن وجمهوريته وهويته، وإلى الأمتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة.

أيها الإخوة: إن الاصلاح كان ولا يزال في الجانب الصحيح من تاريخ اليمن وذلك بفضل الله ثم بنضالكم ووعيكم، واقفاً إلى جانب الجمهورية والدولة والمؤسسات الشرعية حفاظاً على مكتسبات وتضحيات اليمنيين ومتمسكا بروافع دولتهم، ودفعنا جميعاً في سبيل ذلك أثمانا باهظة وأثخنت الجراح أجساد وقلوب كثير منا، ولكنّ ذلك قدَرُنا كحزب وطني حمل على عاتقه حلم اليمن الجمهوري الكبير الذي يعيش فيه جميع أبنائه بحرية وكرامة، ولن يطول هذا الليل بفضل سواعدكم وعرق جبينكم الشامخ وثباتكم وجهودكم مع كل القوى الخيرة في هذا البلد بحول الله.

وننتهز هذه الفرصة مجدداً لنحييكم ونشد على أيديكم، ونذكّر بأن العيد مناسبة لاستجماع الذات وانتزاع الفرحة من مخالب الواقع الصعب، كسنة وهدي نبوي إسلامي واجتماعي، وتعظيم شعائر الله، كما نذكّر بما عهدناه وعهده مجتمعكم منكم بأن تكونوا بلسما وعونا وسفراء للخير والتكافل الاجتماعي ومواساة كل ذي حاجة كائنا من كان، بحسب الاستطاعة والوسْع والجهد المتاح.

أيها الإخوة والأخوات:
إن معركة الشعب تتطلب اليوم أن نكون أكثر جلَدا وبأسا ووعيا، وأن نتصدى جميعا لمحاولات المليشيا تمزيق الكتلة الوطنية وحماية الوعي الجمعي ببصيرة وحِجاج مستنير وإعداد ما يلزم بلا كلل ولا ملل، واثقين بنصر الله وعونه.

وهي فرصة لندعو كل الإصلاحيين على امتداد الأرض اليمنية للإسهام في بث روح التعاون والتكافل، ومواصلة دورهم الوطني الكبير في مد جسور التواصل وتمتين أواصر الإخاء والتلاحم مع كل القوى الوطنية، ونحن في موسم عظيم تتجلى فيه عقيدة التوحيد وتتجه فيه القلوب إلى الله، يذكرنا بيوم أن وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبة حجة الوداع قواعد حفظ الحقوق وصون الدماء والأموال والأعراض، نتذكر ذلك ونحن في مواجهة عصابة عنصرية امتهنت انتهاك حقوق الإنسان اليمني وكرامته واستباحت دمه وماله وعرضه وضاعفت مآسي شعبنا، ما يفرض على الجميع أن يكونوا صفاً واحداً لعودة الحياة.

نجدد التهنئة والتحية بهذه المناسبة لكم جميعا أيها الإصلاحيون والإصلاحيات ولكل أبناء شعبنا اليمني الأبي والمناضل، ولحجاج بيت الله الحرام، كما نوجه التحية والإجلال لشعبنا الفلسطيني الباسل في قطاع غزة وهم يتصدون بكل ثبات وبأس لآلة التوحش الإسرائيلية الغاشمة، مجددين تضامننا معهم ومساندتنا لقضيتهم العادلة، وإدانة جرائم الاحتلال الصهيوني المستمرة في قطاع غزة، وندعو كل أحرار العالم إلى سرعة فك الحصار وإدخال المساعدات الإنسانية ووقف حرب التجويع، داعين الله لفلسطين وشعبها ومقاومتها ولنا بالنصر والفرج القريب.

نسأل الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة على شعبنا وقد تحقق له الخلاص والسلام وما يصبو إليه من أمن وتنمية، وعلى أمتنا العربية والإسلامية بالخير واليُمن والبركات، إنه سميع مجيب.
كل عام وأنتم بخير.

التجمع اليمني للإصلاح
السبت 9 ذي الحجة 1445هـ
الموافق 15 يونيو 2024

كلمات دالّة

#اليمن