الخميس 28-10-2021 01:47:28 ص : 22 - ربيع الأول - 1443 هـ
آخر الاخبار

قيادات حزبية: تأسيس الإصلاح مثّل نقلة نوعية في الحياة السياسية والاجتماعية اليمنية

الأربعاء 15 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 03 مساءً / الإصلاح نت - خاص

 

أكدت قيادات حزبية أن تأسيس التجمع اليمني للإصلاح، مثّل نقلة نوعية في الحياة السياسية والاجتماعية اليمنية، لافتين إلى دوره الكبير وتضحياته الجسيمة في سبيل الوطن والجمهورية.

وأكدوا كذلك أن الحزب شهد تحولات هامة في مسيرته وعلاقاته السياسية، جعلت منه حزبا سياسيا فاعلا وكبيرا ضمن منظومة العمل السياسي الوطنية، مشيدين بدوره الرائد في خدمة القضية الوطنية الكبرى والتصدي لمشروع الانقلاب.. الاستطلاع الآتي يرصد أراء تلك القيادات الحزبية في الذكرى الـ 31 من تأسيس التجمع اليمني للإصلاح، والتي كانت في الـ 13 من سبتمبر من عام 1990.

 

لعب دورا سياسيا ووطنيا

عبدالسلام رزاز وزير المياه سابقا أمين عام حزب اتحاد القوى الشعبية اليمنية هنأ التجمع اليمني للإصلاح بمناسبة الذكرى 31 لتأسيسه، مؤكدا أن إعلان ميلاد التجمع اليمني للإصلاح في عام الوحدة له دلالة مهمة .. موضحا "فالوحدة اقترنت بالديمقراطية والتعددية الحزبية والسياسية، وقد جاء هذا الحزب كثمرة من ثمارها العظيمة، لافتا إلى أن الإصلاح لعب منذ تأسيسه دورا سياسيا ووطنيا.

ويضيف " إن تأسيس الأحزاب، كمؤسسات مدنية وطنية، مثّلت نقلة نوعية في الحياة السياسية والاجتماعية اليمنية بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف فيما بينها في الرؤى والبرامج، فالتنوع عماد الحياة وعامل استقرار وتطور وتقدم .. والحزب - أي حزب- هو إطار وطني يتخطى البُنى الاجتماعية والفكرية التقليدية الضيقة التي أعاقت عبر التاريخ اليمني كل محاولة نحو التطور الاجتماعي والسياسي والاقتصادي الوطني، وهو أداة للتنافس السلمي لصالح الوطن والمواطن..

ولفت إلى أن التجمع اليمني للإصلاح قدم تضحيات جسيمة على امتداد مسيرته في سبيل الجمهورية والتوافق الوطني والدولة، التي تكون السيادة فيها للدستور والقانون وللمؤسسات.. ويضيف واليوم نحن على يقين بأن الإصلاح - ومعه كل الشعب اليمني بأحزابه ومنظماته وتكويناته وفئاته وأفراده وشبابه ونسائه - يعمل ويضحي من أجل هذا الهدف، بل أصبح أكثر التزامًا ووعيا وإيمانا به.

ويؤكد رزاز أن الجبهات التي تقاوم الانقلاب السلالي العنصري الحوثي في مختلف مناطق اليمن تشهد بأن الإصلاح موجودا بكل ثقله في المعركة الوطنية دفاعًا عن الثورة والجمهورية ومن أجل استعادة الشرعية وبناء الدولة الاتحادية الديمقراطية في ضوء مخرجات الحوار الوطني.

 

عمل دؤوب وتضحيات جسام

القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام الدكتور عادل الشجاع هنأ قيادات وقواعد التجمع اليمني للإصلاح بمناسبة ذكرى التأسيس، مؤكدا أن هذه الذكرى تأتي وهناك عمل دؤوب وتضحيات جسام يقدمها الحزب.

ويضيف " إن كان تاريخ 13 سبتمبر موعدا سنويا لإحياء الإصلاح انطلاقته، فإنه تأسس قبل ذلك بنحو تسعة أعوام حين أسس مع بقية القوى حزب المؤتمر الشعبي العام، ولهذا نقول إن هذه المناسبة لا تخص حزب الإصلاحيين فقط، بل تشمل جميع أبناء الشعب اليمني، فالاحتفاء بهذه المناسبة هي محاولة تأكيد وإثبات أن الإصلاح هو حزب حي وقادر على التجدد والعطاء ومتمسك بالثوابت الوطنية ودعمه للجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الحفاظ على وحدة اليمن وأمنها واستقرارها".

وتابع "هذه المناسبة تؤكد أن الوطن بحاجة إلى حزب الإصلاح وإلى فكره الجمهوري الوحدوي ليصطف مع بقية الجمهوريين في مواجهة إيران التي مازالت تحقد على كل ما هو عربي لعودة الروح الفارسية".

ويؤكد الشجاع أن حزب الإصلاح أسهم في التعددية السياسية والديمقراطية، "فكان إضافة منيرة في صالح التعددية والديمقراطية، وهو اليوم يقف مع كل القوى الجمهورية ضد تمزيق الوطن الواحد بمليشيات طائفية ومناطقية تعتبر كل ما يقع في يدها ملكا شخصيا لها ولأربابها من الدول المعادية لليمن".

ولفت إلى أن ذكرى تأسيس حزب الإصلاح توازي بقيمتها ومكانتها وهيبتها، انتصارات جيشنا الباسل وصمود المقاومة في مأرب، مؤكدا أن الاحتفاء بذكرى التأسيس إنما هو رسالة واضحة وصادقة للعالم أجمع بأن حزب الإصلاح حزبا جمهوريا وحدويا ديمقراطيا آمن بالتعددية السياسية نهجا ومارسها سلوكا.

 

تطور الخطاب السياسي

أسعد محمد عمر عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي يقول "مما لا شك فيه أن تجربة حزب الإصلاح شهدت تحولات هامة في مسيرته وعلاقاته السياسية وكان فيها الكثير من التطورات الهامة التي جعلت منه حزبا سياسيا فاعلا وكبيرا ضمن منظومة العمل السياسي الوطنية".

ولفت إلى أن البنية التنظيمية للإصلاح شهدت اصلاحات كبيرة أعطت لأعضائه حق التمثيل والاختيار للهيئات القيادية وتمكين المراءة من الوصول إليها.

 وأكد عمر أن الخطاب السياسي للحزب تطور بشكل كبير خلال المحطات المختلفة التي انتقل فيها من السلطة إلى المعارضة وانفتح على المخالفين وعمِل معهم.

وأختتم عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي حديثه "يقع على حزب الإصلاح وعلى غيره من الأحزاب مسؤولية العمل على استعادة الفاعلية السياسية للمؤسسات الحزبية وتطبيق قيم الشراكة والتوافق من أجل انجاح تحالفها وإرساء توجهات متفق عليها في إدارة المعركة الوطنية في وجه الانقلاب والامامة".

 

حزب رائد

من جانبه الشيخ عبدالوهاب الحميقاني أمين عام حزب الرشاد يؤكد أن التجمع اليمني للإصلاح حزب رائد في تجربة التعددية السياسية اليمنية وحزب يمني جمهوري وطني تصدر مع باقي الأحزاب اليمنية الوطنية وغيرها من أحرار اليمن خوض معركة إنقاذ وتحرير اليمن من التسلط الكهنوتي الامامي ومن الارتهان الخارجي.

وهنأ الحميقاني قيادات وأعضاء الإصلاح بمناسبة ذكرى التأسيس الـ ٣١.. متمنيا لهم ولغيرهم من الأحزاب والقوى اليمنية مزيدا من التلاحم والتراص والتشارك والتعاون في إدارة وبناء الدولة اليمنية وفي معركة تحرير اليمن وإنقاذه وبنائه وتنميته.

 

إسهامات كبيرة

الدكتور مراد القدسي رئيس حزب السلم والتنمية هنأ قيادات ومنتسبي التجمع اليمني للإصلاح، بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب الـ 31، مشيدا بكل الجهود والاسهامات الكبيرة التي قدمها ويقدمها الإصلاح في العملية السياسية في اليمن.

وأكد أن التجمع اليمني للإصلاح يقوم بدور رائد في خدمة القضية الوطنية الكبرى والتصدي لمشروع الانقلاب والسعي الجاد لاستعادة الشرعية وتخليصها من الانقلاب، مثمنا التضحيات الكبيرة التي يقدمها الإصلاح قيادة وقواعد في الدفاع عن الجمهورية ومواجهة الانقلاب.

واستطرد رئيس حزب السلم والتنمية "وكوننا نمر في ظرف استثنائي فلابد أن نؤكد على ضرورة بذل المزيد من الجهود الوطنية الحثيثة لترسيخ وحدة الصف الوطني وتعزيز قيم الشراكة والتعاون والسلام بروح الفريق الواحد".

كلمات دالّة

#اليمن