السبت 26-11-2022 18:00:30 م : 2 - جمادي الأول - 1444 هـ
آخر الاخبار
مقتطفات إصلاحية
بقلم/ جمال أنعم
نشر منذ: شهرين و 12 يوماً
الأربعاء 14 سبتمبر-أيلول 2022 02:44 م
  

الإصلاح حزب جديد تجمع في قلب التحديات الجديدة، ونشأ وقوي و اشتد عوده في ميادين العمل، لا في الأدبيات والتنظيرات، العمل فيه كثيراً ما يسبق التنظير، وهذه ميزة تحسب له، فالغنى التنظيري قليلا ما يجعل توجهات كثيرة منظورة، التأطير النظري والفكري يأتي تالياً، ثمة أولوية لمتطلبات الواقع وتحديات العمل.

وقد اعتمد الإصلاح منذ البدء الارتطام بمعوقات الحضور في الساحة السياسية العامة، ومن الغريب أن يذهب بعض منتقديه للبحث عنه داخل أدبيات سابقة في فتوى هنا أو هناك أو مقولات ورؤى بعيدة، منقطعة عن سياق الزمان والمكان.

"الإصلاح حزب سياسيي يقف خلف الإرادة السياسية والوطنية في مواجهة الاخطار والمهددات ويساند مؤسسات الدولة وعلي رأسها الجيش في حماية البلد ضد كل العداوات ضمن الاجماع الوطني العام.

في المجال السياسي المفتوح يلوح الإصلاح بحركته النشطة متخففا من ضغط المخاوف الذاتية، وثقل الأفكار والرؤى المتصلبة، وهو ما يعكس قدرة فائقة على إدارة قضاياه بأسلوب مرن لا يقف طويلا أمام معيقات الداخل، سيما المعيقات النظرية، نظرا لأولوية القضايا التي يواجهها على صعيد الخارج، والتي تعمل على تحريك الراكد فيه على نحو يؤمنه الغرق في السجالات اللفظية والكلامية، التي عادة ما تستقطب كثيرا من المتبطلين هواة الجدل والمحاججة."

"لم أمتن لشيء داخل هذا التنظيم العظيم كما امتن للمحبة الغامرة وللحياة الوجدانية الخصبة الغنية، وللروابط الإنسانية الأخوية المتينة، ولنماذج ورموز عاشوا العظمة بصمت وتواضع وبساطة متناهية، كما أشهد لهذا الحزب بالقوة والحيوية والصلابة والقدرة التنظيمية العالية، والتجذر العميق في قلب المجتمع، والروح الفدائية الواهبة، والسلوك المنضبط، والديناميكية الفائقة، والاستعداد الدائم للتطور والتغيير، والقابلية لاستيعاب الجديد، والعمل المشترك، وتجاوز مورثات الصراع، والمرونة وعدم التصلب والتخشب، والحركية الغالبة والدائبة".

للإصلاح تاريخ من الممارسة السياسية والأدوار الوطنية والحضور المدني مايعصمه ويقيه السقوط في أية صراعات بدائية يحددها التخلف ومازال يرفض علي نحو مطلق كل الرايات العصبوية والدعوات العنصرية والفرز المذهبي والمناطقي والسلالي ويمثل منتسبوه التجسيد الأكمل لحزب المواطنة المتجاوز لكل اشكال وصور التمييز والتصنيف والفرز.

الإصلاح حزب سياسي مدني نهجه وتاريخه وممارسته وتحالفاته وشراكاته وخطابه وأدائه وحضوره العام مسار واضح يستعصي على التشويش والتزييف والتضليل والحجب وسيظل متشبثا بهذا المسار متسلحا بخبرته وثقافته السياسية المدنية وتجاربه المتراكمة في النضال من أجل يمن الحرية والعدالة والمواطنة المتساوية مكافحا العداوات والنعرات والحزازات والرايات العصبوية وكل ما يهدد أمن وسلامة وتماسك المجتمع اليمني عموماً.

سنستمر في ميدان السياسة دعاة نضال بفروسية ونبل متسلحين بثقافتنا المدنية الراسخة ويقينياتنا الصلبة بأن الحرب خيار الضرورة ، وأن لا خلاص يأتي من فوهات البنادق وسنظل نستدعي الجميع شركاء مختلفين مؤتلفين للعمل معا من أجل خلاص الوطن وحريته وكرامته وأمنه واستقراره.