الثلاثاء 12-12-2017 : 23 - ربيع الأول - 1439 هـ

انفراط تحالف الانقلابين بصنعاء

الأحد 03 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 01 مساءً / الإصلاح – خاص – فهد سلطان
عدد القراءات (792)

 

تتسارع الاحداث في العاصمة صنعاء في ظل التحولات الجديدة التي يفرضها الناس واقعاً على الارض.. فخلال ثلاثة أيام من الاشتباكات والمواجهات بين مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع,, يبدو أن الطرفين يسيران نحو اللا عودة.


في ساعات الصباح الاولى ظهر زعيم الحوثيين وعلى غير العادة في خطاب متلفز عكس حالة الارباك في صفوف الجماعة, واستجدائه لمن اسماهم حكماء اليمن, العمل سريعاً لحل المشكلات العالقة بين الطرفين, فيما كان صالح قد لحقة خلال أقل من ساعة بتصريح خاص على قناة اليمن اليوم التابعة له, ليحسم الجدل ويتحدث عن فض التحالف والسير بالموقف نحو خط النهاية.


ولم يكد ينتهي صالح من خطابه, حتى توالت ردود الافعال شعبياً ورسميا واقليماً ودولياً, فالتحالف العربي قال أنه يراقب الاحداث الجارية في صنعاء عن كثب, الى جانب ترحيبه بأنهاء المليشيات التابعة لإيران في اليمن, وهو الموقف الذي يتقاطع مع تصريحات عدد من قيادات الشرعية في الداخل والخارج.


نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الاحمر دعا للتلاحم الشعبي والمجتمعي وفتح صفحة جديدة لمواجهة الحوثي وميليشياته الانقلابية, التي تبسط سيطرتها على مؤسسات البلد وتمارس الجرائم المختلفة بحق اليمنيين على مدى سنوات.


أما شعبياً فقد كانت حركة الناس العفوية تتسارع هي الاخرى, وتفرض واقعاً جديداً على الارض, فهيبة الحوثين تتناقص عكسياً في المناطق التي كانت تحكم بقبضة حديدية, وكانت محافظة أب هي الاولى التي خرج العشرات الى الشوارع بشعارات تضع حداً فاصلاً للجماعة وتلتهم الشعارات واللافتات التي رفعت في الشوارع والاحياء وعلى المنازل, وفي العاصمة صنعاء كان هناك خروج متنامي للمواطنين رافضين للوضع الذي فرضته المليشيات على المدينة منذ سنوات.


هل هذه كل الحكاية ؟.. المؤكد أن شيء منها هو الذي ظهر فقط.. فيما تفاصيلها الاخرى.. ستكشف تباعاً خلال الأيام القادمة, فالحوثيون الذي عرفوا بأفكارهم العقائدية الطائفية المتشددة, والذين تسامحوا مع صالح لوقت ليس بالقصير,, معتقدين أنهم قادرون على صد تحركاته ضدهم قد وقعوا في خدعة كبيرة, فيما يعملون في هذه الأثناء حسب تصريحات عدد من قياداتهم على لملمة شتاتهم المبعثر والاستفادة من الأخطاء التي ارتكبوها, وتغافلوا عنها سابقاً.


وفي المقابل يعتمد المؤتمر جناح صالح على حركة الشارع التي تأتي متناغمة بعض الشيء مع التحركات التي يقوم بها في عدد من الاحياء في العاصمة صنعاء, مستغلاً الاوضاع التي يعشها الناس خلال سنوات, محملاً الحوثيين كل شيء, وهي الخطوة التي يمكن ان يستفيد منها وتكون نقطة النهاية لجماعة اثقلت الناس بالإرهاب والجرع ولم تراع فيهم شيء سوى الاعتماد على قوة البطش ووحشية التنكيل.

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
الانقلاب الوقح..!
هاهم الحوثيون قد شرعوا بتزيين شوارع العاصمة صنعاء بالخرق الخضراء والبيضاء احتفاءً بالمولد النبوي الشريف -على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم. أما هديتهم للشعب اليمني بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا فلم تكن جنوحهم للسلم والإعلان عن قبولهم الدخول في مفاوضات سياسية جادة مع الشرعية لوقف الحرب ووضع حد لمعاناة اليمنيين، أو مسارعتهم لوقف انهيار العملة المحلية والتلاعب بالأسعار، وتغوَل الفساد، والكف عن نهب المال العام وإطلاق مرتبات الموظفين، أو منع السوق السوداء وعودة الجاهزية لمؤسسات الدولة لخدمة المواطن وإعادة ثقته بها. كلا... لا شيء من ذلك، وحاشاهم أن يتذكروا ....عرض المزيد
إعلن معنا