السبت 18-11-2017 : 29 - صفر - 1439 هـ

الإصلاح يدين اغتيال الشيخ الشهري ويطالب بإعادة تشكيل الأجهزة الأمنية والعسكرية على أسس وطنية

السبت 28 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 05 مساءً / الإصلاح نت - خاص
عدد القراءات (409)

 

دان مصدر في الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح حادثة اغتيال الشيخ عادل الشهري فجر اليوم السبت الموافق 28 اكتوبر بالعاصمة المؤقتة عدن، مستنكرا بشدة هذا السلوك الإرهابي الدخيل على مجتمعنا والمهدد لحياة الناس وأمنهم واستقرارهم.

وأكد المصدر لموقع الصحوة نت أن الاغتيالات التي طالت عددا من العلماء والدعاة والسياسيين والناشطين وقيادات في الجيش وشخصيات دافعت عن المدينة وقاومت الانقلاب بالطريقة نفسها توحي بمخطط يستهدف الشخصيات ذات الثقل الجماهيري التي يلتف الناس حولها وتحظى باحترامهم.

وطالب المصدر الحكومة بإعادة تشكيل الأجهزة الأمنية والعسكرية على أسس وطنية تجعلها قادرة على مزوالة مهامها على أكمل وجه وملاحقة القتلة والقبض على المجرمين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع لا سيما وان هذه الاعمال الاجرامية قد تكررت بشكل لا يوحي بأنها احداث عارضة.

كما طالب المصدر بتفعيل الأجهزة القضائية وكافة مؤسسات الدولة بما يضمن حماية حياة الناس وحقوقهم وكشف الغموض الذي يحيط بملف الاغتيالات وإطلاع الرأي العام على تفاصيله من خلال محاكمة المجرمين محاكمة علنية تجعلهم عبرة لغيرهم.

واعتبر المصدر الاغتيالات أعلى درجات الارهاب، وقال: “لقد آن الاوان لأن ينتهي هذا المسلسل الاجرامي قبل أن يتحول إلى فوضى عارمة يصعب السيطرة عليها”، مضيفا: “ولا يصح بأي حال من الاحوال أن يظل الأمر محلا للشجب والتنديد بل يجب أن يتحول إلى إجراءات حقيقة تقضي على المشكلة من جذورها”.

واستغرب المصدر الصمت المطبق إزاء الانتهاكات التي تمارس بحق السجناء والمخفيين قسرا والمضربين عن الطعام في سجن بئر أحمد، مطالبا الحكومة باتخاذ إجراءات جادة لانهاء معاناتهم والاستجابة لمناشداتهم والسماح لأن تجري العدالة مجراها بحيث يؤخذ المجرم بجرمه ومن كان بريئا يفرج عنه ويجبر ضرره.

 وعزى المصدر أسرة الشهيد الشهري وأسر كل الشهداء السابقين الذين اغتالتهم أيادي الغدر والخيانة والإرهاب.

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
من أجل مواجهة جادة للإرهاب في اليمن
الاٍرهاب خطر وتحدي وكارثة ولأجل مواجهة جادة له يحتاج العالم ان يجد في اليمن دولة لا ساحة مفتوحة لتكاثر الجماعات والمليشيات ، فالإرهاب فطر يتكاثر في منطقة الخراب الناتج عن سقوط الدول. تكاثرت الجماعات واللافتات في اليمن إثر اسقاط الدولة مما جعل اليمنين محاصرين بتهديدين : تهديد غياب الدولة وتهديد ما ينشأ في ساحة فراغها من سلطات تريد ان ترثها وتحل محلها وبطبيعة الحال هي سلطات تفرض نفسها بالقوة وليس بموجب التزامها بالقانون وهو ما يجعلها الشرط الأولي لميلاد العنف الصفة الملازمة للإرهاب ، وحين يغيب القانون تحتفي العدالة التي تحمي الناس من بطش الاشرار وليست الع ....عرض المزيد
إعلن معنا