الإثنين 22-01-2018 : 5 - جمادي الأول - 1439 هـ

من أجل مواجهة جادة للإرهاب في اليمن

الخميس 26 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 10 صباحاً / عدنان العديني
عدد القراءات (394)

الاٍرهاب خطر وتحدي وكارثة ولأجل مواجهة جادة له يحتاج العالم ان يجد في اليمن دولة لا ساحة مفتوحة لتكاثر الجماعات والمليشيات ، فالإرهاب فطر يتكاثر في منطقة الخراب الناتج عن سقوط الدول.

 

تكاثرت الجماعات واللافتات في اليمن إثر اسقاط الدولة مما جعل اليمنين محاصرين بتهديدين : تهديد غياب الدولة وتهديد ما ينشأ في ساحة فراغها من سلطات تريد ان ترثها وتحل محلها وبطبيعة الحال هي سلطات تفرض نفسها بالقوة وليس بموجب التزامها بالقانون وهو ما يجعلها الشرط الأولي لميلاد العنف الصفة الملازمة للإرهاب ، وحين يغيب القانون تحتفي العدالة التي تحمي الناس من بطش الاشرار وليست العدالة الا الدولة التي تقيد ذلك التوحش وتمنع اسبابه .

 

الدولة حاجة يمنية ملحة لحماية المجتمع التوحش الذي يظهر في غيابها علينا ان نساهم في اعادة بناءها من خلال الالتزام والتسليم بسلطتها العليا في البلد صاحبة الحق في حيازة السلاح واستخدامه ، وعلى قدر النضج السياسي في هذه الجزئية سوف نحمي مجتمعنا من ويلات الصراعات التي تنشا في ساحة البلد الخالية من دولة والتي وفيها تنموا جماعات العنف بكل يسر ...

 

لصالح كل يمني ان يكون لنا دولة حقيقية وان تختفي السلطات الموازية التي تمنع قيامها وتريد عزل قيادتها وإغلاق المنافذ في وجوههم ، مصلحة للجميع بمن فيهم المتهمين بالإرهاب الذين هم في امس الحاجة لجهة تضعهم تحت سلطة قانون محل ثقة العالم كله ويكون قادرا في الفصل ما اذا كانوا مدانين ام مفترى عليهم وبالتأكيد لن تكون هذه الجهة غير الدولة التي وان عاقبت فبالقانون الذي لا يسقط الكرامة حتى وهو ينزل في المدانين العقاب .

 

المجتمع الدولي معني بدعم الدولة اليمنية لانها الطرف الاقدر على مواجهة الاٍرهاب وسيكون من اول الخطوات التي يجب عليه القيام بها ان كان جادا في مسئلة الاٍرهاب هو دعم الدولة اليمنية في انجاز مهمة توحيد كل القوى وجعلها تحت سلطة الحكومة ، بالتأكيد مثل هذا الامر سيكشف الذين يسعون لإقامة سلطات خاصة بهم وخارج سلطة القانون ممن يسعى لدولة حقيقية اي لبلد بلا ارهاب .

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
إليكم أيها الإصلاحيون..
إليكم أيها الإصلاحيون ألف سلام..تماسكتم حينما تفرق الناس، وصمدتم في وجه أعداء الوطن حين تخاذل الناس، ودافعتم عن وطنكم حينما باعه اللؤماء في سوق النخاسة. بكم انتصر وطنكم؛ فديتموه بمهج أرواحكم، وقدمتم -ولا زلتم- الغالي والرخيص، وجُدتم بأنفسكم حينما تسابق الكثير إلى تقاسم كعكة أشلاء وطن ممزق وجريح، لكنكم كنتم في مقدمة الصفوف دروعاً واقية للشعب اليمني من بطش الخائنين وكيد المتآمرين. لم يقبلوا بكم يوماً وحاربوكم على كل صعيد، وأبعدوكم من مؤسسات الدولة لكنكم كنتم الأمناء عليها وحراسها، وصُنتموها من كل متهبش ومتفيد. حتى وهم يمنون على الوطن ببعض المختطفين بعد تصف ....عرض المزيد
إعلن معنا