السبت 18-11-2017 : 29 - صفر - 1439 هـ

في ذكرى رحيل قامة وطنية استثنائية .. الدكتور عبدالرحمن بافضل

الإثنين 16 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 04 مساءً / الإصلاح نت - خاص
عدد القراءات (229)

في مثل هذا اليوم قبل عامين فارقنا واحد من شخصياتنا الوطنية الاستثنائية، الدكتور عبدالرحمن بافضل على إثر حادث مروري مؤسف، طالما افتقدت اليمن الى مثل هذا الرجل ولا أزال رحمه الله مع الذين انعم عليهم مع النبيين والصديقين.

عبدالرحمن بافضل (1948 – 2015 م) سياسي يمني في حزب التجمع اليمني للإصلاح ولد ونشأ في مدينة (القِطن) في محافظة حضرموت، وفيها درس المرحلة الابتدائية، ثم انتقل إلى مدينة (غيل باوزير) في محافظة حضرموت؛ فدرس فيها المرحلة الإعدادية، ثم سافر إلى السودان؛ فتخرج فيها من الثانوية العامة سنة 1386هـ/1966م .

معلومات شخصية
الميلاد 9 أبريل 1948
اليمن محافظة حضرموت القِطن
الوفاة 15 أكتوبر 2015 (67 سنة)
السعودية

المناصب
عضو مجلس النواب اليمني
تولى المنصب
27 أبريل 2003


الحياة العملية
المهنة عضو مجلس النواب اليمني
رئيس كتلة التجمع اليمني للإصلاح البرلمانية

عضو في مجلس النواب، عن الدورة البرلمانية 2003-2009 والكتلة البرلمانية لنواب حزب التجمع اليمني للإصلاح

توفي في 15 أكتوبر في المملكة العربية السعودية، بعد اصابته بحادث مروري.

السيرة

التحق بكلية الهندسة بجامعة الخرطوم، وتخرج منها عام 1392هـ/1972م، ثم سافر إلى فرنسا؛ فحصل على درجة الماجستير في الهندسة الصناعية، وفي عام 1401هـ/1981م حصل على درجة الدكتوراه في نفس التخصص. سافر إلى فرنسا عام 1404هـ/1984م؛ فأنشأ فيها مكتبًا استشاريًّا للصناعة والاستثمار، ثم انتقل عام 1417هـ/1987م إلى المملكة العربية السعودية؛ فعمل فيها مستشارًا تجاريًّا في إحدى المؤسسات،

تعيّن مديرًا عامًّا للطيران المدني، ومديرًا عامًّا لمطار صنعاء الدولي عام 1392هـ/1972م .

السياسة

تعيّن وزيرًا للتموين والتجارة عام 1413هـ/1993م .
تعيّن وزيرًا للثروة السمكية عام 1415هـ/1995م .
عضوًا في مجلس النواب عام 1407هـ/1997م، ثم عضوًا في المجلس نفسه عام 1424هـ/2003 .
رأس كتلة حزب (التجمع اليمني للإصلاح)، ومجلس تنسيق الكتل البرلمانية المعارضة والمستقلة في هذا المجلس، وقد أعد تقريرًا عن الإنجازات خلال السنوات الست الأولى لمجلس النواب.


عضوية الهيئات

عضو في عدد من الهيئات واللجان؛ منها:

جمعية الصداقة اليمنية البريطانية .
جمعية الصداقة مع الاتحاد الأوروبي في مجلس النواب
لجنة الحريات وحقوق الإنسان
مؤسسة الحوار الإنساني
الغرفة التجارية في محافظة حضرموت

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
من أجل مواجهة جادة للإرهاب في اليمن
الاٍرهاب خطر وتحدي وكارثة ولأجل مواجهة جادة له يحتاج العالم ان يجد في اليمن دولة لا ساحة مفتوحة لتكاثر الجماعات والمليشيات ، فالإرهاب فطر يتكاثر في منطقة الخراب الناتج عن سقوط الدول. تكاثرت الجماعات واللافتات في اليمن إثر اسقاط الدولة مما جعل اليمنين محاصرين بتهديدين : تهديد غياب الدولة وتهديد ما ينشأ في ساحة فراغها من سلطات تريد ان ترثها وتحل محلها وبطبيعة الحال هي سلطات تفرض نفسها بالقوة وليس بموجب التزامها بالقانون وهو ما يجعلها الشرط الأولي لميلاد العنف الصفة الملازمة للإرهاب ، وحين يغيب القانون تحتفي العدالة التي تحمي الناس من بطش الاشرار وليست الع ....عرض المزيد
إعلن معنا