الثلاثاء 24-10-2017 : 4 - صفر - 1439 هـ

بعد توجيهات النائب العام..
النيابة الجزائية توجه أمن عدن  بتوضيح أسباب اعتقال قيادات حزب الإصلاح

الخميس 12 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 11 مساءً / الإصلاح نت - خاص
عدد القراءات (308)

 

وجه النائب العام الدكتور علي الأعوش نيابة عدن بالإطلاع والتصرف وفقا للقانون بخصوص الشكوى المقدمة من المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح في العاصمة المؤقتة عدن .

وكانت قوات تتبع أمن عدن داهمت منازل ومقر الإصلاح بمدينة القلوعة بعدن واعتقلت عشرة من قيادة وأعضاء الإصلاح يوم أمس الأربعاء 11 أكتوبر.

ووجه مكتب إصلاح عدن بلاغاً للنائب العام بقيام مجموعات مسلحة تتبع إدارة أمن عدن وتلبس الزي الرسمي بمداهمة واقتحام عدد من منازل المجني عليهم من منتسبي الحزب.

وقال البلاغ إن الأعضاء اعتقلوا دون أي مسوغ قانوني فضلا عما أحدثته المداهمة من ترويع للنساء والأطفال وهذا يعد انتهاكا صارخا لأحكام ونصوص المواد الدستورية والقانونية كما يعد انقلابا على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وعبر الإصلاح عن أمله بقيام النائب العام بالمسؤولية القانونية والتاريخية تجاه الجهة التي أقدمت على ذلك، مطالباً بالتوجيه الى نيابة واستئناف محافظة عدن بالانتقال إلى مكان احتجاز المعتقلين واثبات محضر بواقعة الحجز خارج نطاق القانون والتوجيه بسرعة القبض على الجناة وإحالتهم للتحقيق والإفراج الفوري عن المعتقلين بقوة القانون .

يذكر أن النيابة الجزائية بعدن أحالت الشكوى إلى إدارة الأمن للإفادة عن سبب القبض على المذكورين في الشكوى وسرعة التصرف وفقا للشرع والقانون.

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
سؤال اللحظة!
سؤال اللحظة الذي سيتبادر إلى ذهن المتابع للوهلة الاولى لحقيقة ما يجري في البلاد.. لماذا يُستهدف الإصلاح بكل هذه الحملة المسعورة والممنهجة وفي هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد؟! طبيعة السؤال ذاته تقود المتابع الواعي إلى تتبعٍ منطقيٍ لمواقف الإصلاح في المقام الأول, ثم النظر الى ظرف البلاد ثانياً, بما يجعل المتابع المنصف والمحايد أمام حقائق لا يمكن تغافلها أو القفز عليها بأي حال من الأحوال. وهنا وأمام ما يحدث.. فما من شك أن الإصلاح بات يمثل في هذه الأثناء رافعة سياسية للمشروع الوطني بكل ما تعني الكلمة من معنى, يعود ذلك الى تجذر الحزب في الوعي السياسي الي ....عرض المزيد
إعلن معنا