الثلاثاء 24-10-2017 : 4 - صفر - 1439 هـ

إصلاح حجة .. اعتقال قيادات الحزب بعدن تصرفات غير مسؤولة

الخميس 12 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 09 مساءً / الإصلاح - خاص
عدد القراءات (125)
 

 

دان المكتب التنفيذي للإصلاح بمحافظة حجة اقدام امن عدن على اعتقال أمين عام الحزب وعدد من قيادات وكوادره في المحافظة تحت مبررات واهية.

واستنكر الحزب هذه الخطوات واصفاً إياها بالأعمال اللا مسئولة والخارجة عن النظام والقانون والدستور, فيما هي تعبر عن أزمة داخلية تعيشها تلك الجهات دفعتها لتلك التصرفات والاعمال التي تهدد السلم والامن في العاصمة المؤقتة عدن.

 

نص البيان ..

تابع المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة حجة بقلق بالغ ما شهدته العاصمة المؤقتة عدن من تطورات أمنية وتحركات غير مسؤولة من قبل عناصر أمنية قامت بإقتحام مقر التجمع اليمني للإصلاح بمدينة القلوعة بالعاصمة المؤقتة عدن و منزل الأمين المساعد للمكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بعدن واعتقاله، وعدد من قيادات وأعضاء الإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن.

ونحن إذ ندين ونستنكر تلك الأعمال اللامسؤولة والخارجة عن النظام والقانون والدستور، لنعبر عن أسفنا الشديد لما قامت به تلك العناصر والجهات التي تقف خلفها من أعمال عبثية تعبر عن أزمة داخلية تعيشها تلك الجهات دفعتها لتلك التصرفات والاعمال التي تهدد السلم والامن في العاصمة المؤقتة عدن.

 إن استهداف قيادات الإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن يؤشر إلى أن هذه الجهات عازمة على تغييب القوى السياسية الحية بدون استثناء مراهنة على استفزاز هذه القوى وجرها إلى مربع الصراع التي وضعت نفسها فيه والذي يخدم في جوهره مشروع القوى الإنقلابية بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

 

وإننا إذ نثمن الموقف الوطني للإصلاح بالعاصمة المؤقتة عدن والتعاطي المسؤول والراقي تجاه هذه التصرفات الغير قانونية لندعوا الحكومة والجهات الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن إلى تحمل مسؤولياتها والقيام بالإفراج عن المعتقلين، ومحاسبة من وجهوا وقاموا بتلك اﻷعمال والتعسفات، كما ندعوا جميع القوى والقيادات السياسية والمجتمعية للعمل بوتيرة عالية للحفاظ على النهج السياسي الوطني، والوقوف بوجه كل من يحاول استهداف الساحة السياسية وإرباكها بتصرفاته المشينة بأعتبار ذلك عملا غير وطني ولايخدم أمن واستقرار اليمن لا من قريب ولابعيد.

 

فلتعش عدن عزيزة حرة ومستقرة.

ولتعش كل اليمن في عزة وكرامة وإباء.

 

صادر عن المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة حجة بتاريخ 11/ 10/ 2017

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
سؤال اللحظة!
سؤال اللحظة الذي سيتبادر إلى ذهن المتابع للوهلة الاولى لحقيقة ما يجري في البلاد.. لماذا يُستهدف الإصلاح بكل هذه الحملة المسعورة والممنهجة وفي هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد؟! طبيعة السؤال ذاته تقود المتابع الواعي إلى تتبعٍ منطقيٍ لمواقف الإصلاح في المقام الأول, ثم النظر الى ظرف البلاد ثانياً, بما يجعل المتابع المنصف والمحايد أمام حقائق لا يمكن تغافلها أو القفز عليها بأي حال من الأحوال. وهنا وأمام ما يحدث.. فما من شك أن الإصلاح بات يمثل في هذه الأثناء رافعة سياسية للمشروع الوطني بكل ما تعني الكلمة من معنى, يعود ذلك الى تجذر الحزب في الوعي السياسي الي ....عرض المزيد
إعلن معنا