الأربعاء 13-12-2017 : 24 - ربيع الأول - 1439 هـ

إصلاح أمانة العاصمة: حملة الاعتقالات والشيطنة في وسائل إعلام موتورة لا تخدم إلا المشروع الإيراني في اليمن

الخميس 12 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 05 مساءً / الإصلاح نت – خاص/ أمانة العاصمة  
عدد القراءات (233)

    

دان التجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة بشدة اقتحام مقر الإصلاح بعدن واعتقال عدد من قياداته.

وقال إصلاح الأمانة: "إنَّ حملة الاعتقالات والشيطنة في وسائل إعلام موتورة بالضغينة ومشبعة بالحقد على الإصلاح لا تخدم إلا المشروع الإيراني في اليمن، ولا يمكن تبرير استهداف أعضاء الإصلاح واقتحام مقراته وشيطنته إعلامياً إلا بكون هذا العمل يستهدف الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة ويستهدف أمن شبه الجزيرة العربية ككل لصالح المشروع الفارسي ببقاء اليمن بؤرة لصراعات داخلية واستهداف مستمر للتيارات الوطنية".

ودعا المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة الشرعية وسلطات عدن إلى وقف تهاوي العمل السياسي في اليمن، والتحقيق مع الأطراف والجهات والقادة الذين قاموا بهذا العمل الشنيع والكارثي.

 

نص البيان

يدين المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، بأشد العبارات، الاعتقالات والمداهمات التي قامت بها قوة أمنية استهدفت قيادات وأعضاء الحزب في محافظة عدن عاصمة البلاد المؤقتة، معتبراً ذلك إمعان في تكريس اللادولة والانفلات الذي استهداف العمل السياسي الأساس الرئيس الذي خرج الشعب اليمني ضد جماعة الحوثي المارقة من أجل بقائه وبقاء التعددية السّياسية.

 

إنَّ المكتب التنفيذي للإصلاح بأمانة العاصمة يؤكد الأهمية البالغة على حاجة المرحلة الحالية لاتحاد كل اليمنيين لمواجهة المشروع السلالي الفردي الكهنوتي الذي يستهدف الدولة والتعددية السّياسية لصالح الصوت الواحد. ويدعو إلى تجنب الفتنة وإيقاف عملية تجريف الحياة السّياسية في البلاد.

 

إنَّ حملة الاعتقالات والشيطنة في وسائل إعلام موتورة بالضغينة ومشبعة بالحقد على الإصلاح لا تخدم إلا المشروع الإيراني في اليمن، ولا يمكن تبرير استهداف أعضاء الإصلاح واقتحام مقراته وشيطنته إعلامياً إلا بكون هذا العمل يستهدف الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة ويستهدف أمن شبه الجزيرة العربية ككل لصالح المشروع الفارسي ببقاء اليمن بؤرة لصراعات داخلية واستهداف مستمر للتيارات الوطنية.

 

ويدعو المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة الشرعية وسلطات عدن إلى وقف تهاوي العمل السياسي في اليمن، والتحقيق مع الأطراف والجهات والقادة الذين قاموا بهذا العمل الشنيع والكارثي.

 

إنَّ حزب التجمع اليمني للإصلاح هو الرائد الذي لا يكذب أهله، مستمر بعمله السياسي المدني الحزبي منذ تأسيسه وسيستمر بسلميته وقُربه من المواطنين مؤمناً بالعمل السياسي كطريق لرفعة المجتمع اليمني.

 

المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة

11 أكتوبر/تشرين الأول2017

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
الانقلاب الوقح..!
هاهم الحوثيون قد شرعوا بتزيين شوارع العاصمة صنعاء بالخرق الخضراء والبيضاء احتفاءً بالمولد النبوي الشريف -على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم. أما هديتهم للشعب اليمني بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا فلم تكن جنوحهم للسلم والإعلان عن قبولهم الدخول في مفاوضات سياسية جادة مع الشرعية لوقف الحرب ووضع حد لمعاناة اليمنيين، أو مسارعتهم لوقف انهيار العملة المحلية والتلاعب بالأسعار، وتغوَل الفساد، والكف عن نهب المال العام وإطلاق مرتبات الموظفين، أو منع السوق السوداء وعودة الجاهزية لمؤسسات الدولة لخدمة المواطن وإعادة ثقته بها. كلا... لا شيء من ذلك، وحاشاهم أن يتذكروا ....عرض المزيد
إعلن معنا