الثلاثاء 24-10-2017 : 4 - صفر - 1439 هـ

إصلاح صعدة يعبر عن صدمته جراء الاختطافات والمداهمات في مدينة عدن

الخميس 12 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 12 مساءً / الإصلاح نت – خاص/ صعدة
عدد القراءات (148)

   

عبر التجمع اليمني للإصلاح بصعدة عن صدمته جراء المداهمات والاختطافات في مدينة عدن "التي ظلت عنوانا للتعايش والسلم الاجتماعي وأنموذجا في الوعي لفترات طويلة، تلك المدينة التي ضحت وقدمت دماء غالية من أجل استعادة الدولة التي تأمل ككل اليمنيين أن تعيش في ظلها تحت حكم القانون وحماية الدولة".

جاء ذلك في بيان صادر عن الحزب في صعدة أمس الأربعاء. وأكد إصلاح صعدة أن مثل هذه التصرفات خليق بها أن تصدر من مليشيات همجية لا من عناصر أمنية من المفترض بها حماية المواطن والحفاظ على الأمن والسكينة العامة والسهر على سلامة مؤسسات المجتمع المدني وأدوات العمل السياسي.

 

نص البيان

تابع التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة صعدة ما قامت به عناصر تابعة لأمن عدن من مداهمة لمنزل الأمين المساعد لإصلاح عدن الأخ "محمد عبدالملك" واعتقاله من منزله في مدينة "القلوعة" بمديرية "التواهي"، واقتحام مقر الإصلاح واعتقال آخرين في القلوعة وإغلاقه بأسلوب همجي خارج عن إطار القانون والعرف السياسي والأخلاقي.

 

وإن إصلاح صعدة إذ يدين هذه التصرفات الهمجية بأشد العبارات فإنه يعبر عن صدمته أن تحدث مثل هذه الممارسات في مدينة عدن التي ظلت عنوانا للتعايش والسلم الاجتماعي وأنموذجا في الوعي لفترات طويلة، تلك المدينة التي ضحت وقدمت دماء غالية من أجل استعادة الدولة التي تأمل ككل اليمنيين أن تعيش في ظلها تحت حكم القانون وحماية الدولة.

 

ويؤكد إصلاح صعدة أن مثل هذه التصرفات خليق بها أن تصدر من مليشيات همجية لا من عناصر أمنية من المفترض بها حماية المواطن والحفاظ على الأمن والسكينة العامة والسهر على سلامة مؤسسات المجتمع المدني وأدوات العمل السياسي.

 

كما يحذر إصلاح صعدة من أن مثل هذه التصرفات التي تستهدف العمل السياسي المدني السلمي ومنظمات المجتمع المدني سيكون لها بالغ الأثر السلبي في عرقلة سعي الدولة إلى إحلال السكينة العامة وتطبيع الحياة في المناطق المحررة التي تتوق إلى السلم والسكينة بعد أن تنفست الصعداء بطرد المليشيات الانقلابية منها.

 

ويطالب إصلاح صعدة بسرعة إطلاق المختطفين وإعادة الاعتبار للحياة السياسية المدنية من خلال محاسبة المتسببين في تلك التصرفات الرعناء التي لا تخدم سوى أجندات المليشيات الانقلابية والمشروع الفارسي الذي يسعى لعدم استقرار اليمن ليكون مرتعا لأفكاره المنحرفة وأطماعه الخبيثة.

 

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة صعدة بتاريخ 2017/10/12م

مواضيع مرتبطة
كلمة حرة
سؤال اللحظة!
سؤال اللحظة الذي سيتبادر إلى ذهن المتابع للوهلة الاولى لحقيقة ما يجري في البلاد.. لماذا يُستهدف الإصلاح بكل هذه الحملة المسعورة والممنهجة وفي هذا الظرف الحساس الذي تعيشه البلاد؟! طبيعة السؤال ذاته تقود المتابع الواعي إلى تتبعٍ منطقيٍ لمواقف الإصلاح في المقام الأول, ثم النظر الى ظرف البلاد ثانياً, بما يجعل المتابع المنصف والمحايد أمام حقائق لا يمكن تغافلها أو القفز عليها بأي حال من الأحوال. وهنا وأمام ما يحدث.. فما من شك أن الإصلاح بات يمثل في هذه الأثناء رافعة سياسية للمشروع الوطني بكل ما تعني الكلمة من معنى, يعود ذلك الى تجذر الحزب في الوعي السياسي الي ....عرض المزيد
إعلن معنا