الأحد 16-12-2018 06:00:43 ص : 8 - ربيع الثاني - 1440 هـ
آخر الاخبار

ندوة سياسية واعلامية بذكرى الثورات اليمنية سبتمبر واكتوبر بالضالع

السبت 07 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 09 مساءً / التجمع اليمني للاصلاح - متابعات / الضالع نيوز
عدد القراءات (509)


اقام حزب التجمع اليمني للاصلاح بمحافظة الضالع اليوم السبت ندوة سياسية واعلامية في مدينة قعطبة بمحافظة الضالع بعنوان"الثورة اليمنيةالانجازات والتحديات" حيث قدمت في الندوة ثلاث اوراق،الاولى للاستاذ احمد قايد السنمي بعنوان"الثورتين سبتمبر واكتوبر ارتباط وتكامل".
والورقة الثانية للدكتور محمد مسعد العودي المحاضر بجامعة عدن وعضو مؤتمر الحوار الوطني بعنوان"الثورة اليمنية والتحديات الراهنة والمستقبلية".


وفي ورقته بعنوان الثورة اليمنية ارتباط وتكامل.. قال احمد قايد السنمي ان"مسالة الارتباط والتكامل، لم تعد قضية يستوجب التاكيد عليها لان الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر ماكان لها ان تتحقق وتنتصر وتواصل الانطلاق نحو الافاق والمستقبل لولا وحدة الصفوف في كل المراحل ومن داخل كل المدن والقرى في ربوع اليمن شمالا وجنوبا. "

ودعا السنمي"الوقوف صفا واحدا امام الانقلاب الطائفي السلالي التي قامت بها عصابات الحوثي وانصار المخلوع صالح في 2014م ".

واشار السنمي الى ان شباب هذا الجيل عليهم ان يعلموا ان التقدم والحرية والكرامة لا يمكن ان تتحقق الا بالدفاع عن الثورة والجمهورية لانهما البوابة الكبرى للدخول الى هذا العصر ومتطلباته وهذا الزمان ومتغيراته.

وفي الورقة الثانية للدكتور محمد مسعد العودي المحاضر بجامعة عدن وعضو مؤتمر الحوار الوطني بعنوان"الثورة اليمنية والتحديات الراهنة والمستقبلية"
قال العودي"ان الانجازات التي حققتها الثورات اليمنية انجازات قيمية في الوعي الاجتماعي اليمني".

واوضح العودي"ان الانطمة التي خلفت الثورة لم تفلح في الانتقال بالثورة الى الدولة"

ودعا العودي الى الانتصار الحقيقي للثورات يتمثل بالتغيرات الملموسة التي تحدثها في حياة الناس".


فيما قدم الورقة الثالثة الناشط الشبابي همدان الحقب تحت عنوان"شرعية فبراير التوافقية منطلقات وآفاق".


وفي ورقته اكد الحقب ان ثورة ال11من فبراير 2011م هي امتداد طبيعي للثورات اليمنية سبتمبر واكتوبر".

واكد الحقب ان الحراك السياسي والوعي الاجتماعي الذي افرزت ثورة فبراير تكلل خلال التوافق في مؤتمر الحوار الوطني والذي انجز الوثيقة التاريخية التي عبر تم اخراج المسودة الاولى للدستور".


وقد تخلل الندوة العديد من المداخلات والمشاركات من قبل الحاضرين.

كلمات دالّة