الإثنين 22-10-2018 12:30:08 م : 12 - صفر - 1440 هـ
آخر الاخبار

التحالف السياسي لمساندة الشرعية في تعز: التاريخ يجثو أمام بطولات وتضحيات الأبطال الأشاوس

الأحد 11 فبراير-شباط 2018 الساعة 12 صباحاً / الإصلاح نت – خاص/ تعز
عدد القراءات (785)

   

   قال التحالف السياسي لدعم ومساندة الشرعية في تعز إن ثورة فبراير السلمية لم تكن نزهة بل كانت ملحمة أسطورية تجلت بصمود الجماهير المسالمة أمام آلة القمع الوحشية التي سعت جاهدة لإطفاء وهج الثورة السلمية والحيلولة بالحديد والنار دون تحقيق أهدافها.

جاء ذلك في بيان أصدره التحالف اليوم السبت بمناسبة الذكرى السابعة لثورة الحادي عشر من فبراير.

وأشاد التحالف السياسي لمساندة الشرعية بما يسطره الجيش الوطني من ملاحم بطولية متميزة في جبهات تعز المتعددة و التي يقف فيها ببطولة وإباء يعيد للإمامة الكهنوتية دروس الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر.

وأضاف التحالف: "لقد طوت ثورة فبراير فترة حالكة السواد بالغة السوء لعهد حكم فردي أراد أن يختزل حاضر اليمن في عشيرة، و مستقبله في التوريث للأسرة ، بعد ان صادر حقيقة النظام الجمهوري و ألبسه لباس الملكية التي مضى يهيئ لها بمشروع التوريث الذي بات معه على قاب قوسين أو أدنى من تحقيقه ، لولا ان بزغ فجر ثورة فبراير الشبابية السلمية التي أطاحت بأحلام الديكتاتورية و الاستبداد".

 

نص البيان:

 

   تشرق الذكرى السابعة لثورة 11 فبراير 2011 م بوهج ثوري يتجدد، وألق جماهيري يكتسي العنفوان و يتوشح الإقدام.

  لقد طوت ثورة فبراير فترة حالكة السواد بالغة السوء لعهد حكم فردي أراد أن يختزل حاضر اليمن في عشيرة، و مستقبله في التوريث للأسرة ، بعد ان صادر حقيقة النظام الجمهوري و ألبسه لباس الملكية التي مضى يهيئ لها بمشروع التوريث الذي بات معه على قاب قوسين أو أدنى من تحقيقه ، لولا ان بزغ فجر ثورة فبراير الشبابية السلمية التي أطاحت بأحلام الديكتاتورية و الاستبداد .

   لم تكن ثورة فبراير السلمية نزهة بل كانت ملحمة أسطورية تجلت بصمود الجماهير المسالمة أمام آلة القمع الوحشية التي سعت جاهدة لإطفاء وهج الثورة السلمية والحيلولة بالحديد والنار دون تحقيق أهدافها .

  لم تفلح دموية القمع في جمعة الكرامة ولا في جولة "كنتاكي" و لا ما واجهت به الثوّار في عدن أو إحراق ساحة الحرية بتعز أو استهدف الثورة بجرها الى مربع العنف ، لم يفلح كل ذلك لإطفاء شعلة الثورة المتقد ، كما لم يفلح و لن يفلح المشروع الكهنوتي من سلب إرادة شعب يرفض أن تعود عجلة التاريخ إلى الوراء.

 

    أيها الشعب اليمني الماجد:

 

   ونحن نحتفل بالذكرى السابعة لثورة فبراير فإننا في التحالف السياسي لمساندة الشرعية نشيد بما يسطره الجيش الوطني من ملاحم بطولية متميزة في جبهات تعز المتعددة و التي يقف فيها ببطولة وإباء يعيد للإمامة الكهنوتية دروس الثورة اليمنية سبتمبر و أكتوبر ، و يمضي بعزم لا يصيبه كلل أو ضعف لاستعادة الدولة اليمنية تحت قيادة الأخ المناضل الرئيس عبدربه منصور هادي و دولة رئيس الوزراء الاستاذ احمد عبيد بن دغر بدعم مشكور من دول التحالف العربي.

   إن التاريخ ليجثو باستبشار و إكبار أمام بطولات و تضحيات الأبطال الأشاوس مسجلا تلك المواقف التي راحت فيه دماء الشهداء و الجرحى تنبت النصر و تهزم فلول المليشيا الكهنوتية.

  وإزاء هذه الملاحم البطولية و المواقف الرائدة فإننا في التحالف السياسي لمساندة الشرعية نستنهض همم كل الأحرار أحزابا و نقابات ومكونات سياسية و اجتماعية الاصطفاف جنبا الى جنب مع السلطة المحلية ممثلة بقيادة الأخ المحافظ الدكتور أمين أحمد محمود والمضي معا في دعم كامل للجيش الوطني نحو استكمال تحرير المحافظة التي تحقق هذه الأيام انتصارات ممتازة في الجهة الشرقية ومقبنة والصلو والجبهة الشمالية والجبهة الغربية.

 ولا ننسى هنا و نحن نزف التهاني للقيادة السياسية و للشعب اليمني عامة أن نقف بإجلال و إكبار للشهداء الأبرار و الجرحى الميامين سائلين الله أن يمن علينا بالنصر والتمكين.

 

     الرحمة و الخلود للشهداء .

     الشفاء للجرحى الميامين .

    الحرية للمختطفين و المعتقلين .

    النصر لليمن و اليمنيين في كل الجبهات .

 

    صادر عن أحزاب التحالف السياسي لمساندة الشرعية

     بمحافظة - تعز

                    10 فبراير 2018 م.