الأربعاء 19-12-2018 00:29:44 ص : 11 - ربيع الثاني - 1440 هـ
آخر الاخبار

الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان

الجمعة 08 يونيو-حزيران 2018 الساعة 09 مساءً / الإصلاح نت – خاص/ فهد سلطان
عدد القراءات (601)

 

 

لنا في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قدوة حسنة, فقد كان إذا اقبل رمضان شد مئزرة وايقظ أهله, كناية عن الاهتمام بهذا الشهر الكريم، فيبدأ حياة جديدة عن باقي أيامه، حافلة بالعبادات والطاعات وفعل الخير، ويحث اتباعه واهل بيت على ذلك, وإذا هلت العشر الاواخر من رمضان ضاعف العبادة, وحث من حوله على اغتنام كل لحظة وكل دقيقة فيها.


روت السيدة عائشة بنت الصديق -رضي الله عنها- أن النبي -عليه الصلاة والسلام- كان اجود الناس الناس في رمضان. والجود من صفات الكرماء، فكيف إذا اجتمع مع الصوم التقوى والورع، بحيث تكتمل شخصية المسلم، وتسمو روحه وترتفع الى مقامات عالية.


وما ان تدخل ايام العشر الاواخر من رمضان حتى يكون النبي الكريم -عليه الصلاة والسلام-، قد غادر منزله بشكل مؤقت، وانشأ معتكفا جديدا في المسجد يحيي ما تبقى من أيام وليالي هذا الشهر الفضيل, يتلمس الاجر والثواب، وينشد ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.


كما أن الاعتكافات الرمضانية التي يقبل عليها الشباب في عدد من المساجد, فرصة ثمينة للقرب من الله ومناجاته والعودة إليه, وهي ايضاً فرصة للابتعاد عن مشاغل الدينا والانقطاع نحو التزود باعمال الخير وفعل الطاعات؛ فالمسلم اثناء اعكتافه يضاعف من قراءة القرآن الكريم, الى جانب الصلاة في جماعة في كل الاوقات، يصاحبه ذكر واستغفار.


في العشر الاواخر من رمضان ايضاً: يبدأ المسلمون قيام الليل افراداً وجماعات، فقد عرفت مساجد اليمن في كل المحافظات إحياء هذه السنة العظيمة, وعاش الناس رجالاً ونساءاً ساعات روحانية يبتهلون الى الله, يطلبون عفوه ومغفرته، قبل أن تمنع المليشيات الحوثية مساجد صنعاء وما جاورها من المحافظات التي تسيطر عليها من إحياء هذه السنة.