الثلاثاء 19-06-2018 17:08:02 م : 5 - شوال - 1439 هـ
آخر الاخبار

دعا إلى تعاضد كافة القوى وتضافر الجهود الرسمية والشعبية لتحقيق الأمن ومعاقبة المجرمين

اللقاء المشترك بتعز يدين بشدة ويستنكر عملية اغتيال رفيق الأكحلي وعمر دوكم

الأحد 01 إبريل-نيسان 2018 الساعة 12 صباحاً / الإصلاح نت – خاص/ تعز
عدد القراءات (211)

     

دانت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز بشدة وبكل عبارات الإدانة والاستنكار هذه العملية القذرة و الآثمة التي استهدفت قامتين من قامات تعز العلمية والثقافية وهما الأستاذ عمر دوكم خطيب مسجد العيسائي رجل التنوير والوسطية، والأستاذ المربي الفاضل رفيق الاكحلي ليستشهد على إثرها الأستاذ رفيق الاكحلي.

جاء ذلك في بيان صادر اليوم السبت عن أحزاب اللقاء المشترك بتعز في لقائها الأسبوعي بالمحافظة.

وطالب اللقاء المشترك اللجنة الأمنية بالمحافظة رفع وتيرة التدابير الأمنية وتنفيذ خطة أمنية متكاملة ومستمرة كفيلة بوضع حد للانفلات الأمني كافة وجرائم الاغتيالات التي تستهدف المحافظة من خلال استهداف المواطن العادي والعالم والموظف و الجندي بشكل ممنهج بغية اغتيال تعز والانتقام من موقفها الوطني المتميز. 

كما دعا "مشترك" تعز إلى تعاضد كافة القوى وتضافر الجهود الر سمية والشعبية لتحقيق الأمن ومعاقبة المجرمين وتمكين قبضة القانون.

واعتبر "مشترك تعز" قضية الأمن قضية هامة وحاجة ملحة لا تقل عن عملية التحرير إن لم تكن أولى من ناحية التراتبية ومنطلق لعملية التحرير المنشودة ومقدمة لابد منها وشرط لازم لاستعادة الدولة وعودة الحياة الأمنية والطبيعية.

  

نص البيان:

 

   وقفت أحزاب اللقاء المشترك في لقائها الأسبوعي اليوم السبت أمام مجمل القضايا التي تمر بها المحافظة وفي المقدمة قضية الأمن واستمرار الاختلالات الأمنية كان أخطرها عملية الاغتيال الآثمة بعد ظهر أمس الجمعة.

وقد أدانت أحزاب المشترك وبكل عبارات الإدانة والاستنكار هذه العملية القذرة و الآثمة التي استهدفت قامتين من قامات تعز العلمية والثقافية وهما الأستاذ عمر دوكم خطيب مسجد العيسائي رجل التنوير والوسطية، والأستاذ المربي الفاضل رفيق الاكحلي ليستشهد على إثرها الأستاذ رفيق الاكحلي ومازال الأستاذ عمر دوكم يرقد بالمستشفى حتى كتابة هذا البيان وفي حالة حرجة.

ونحن إذ نسأل من الله الرحمة والغفران للشهيد رفيق الاكحلي ولأهله الصبر والسلوان، والعافية والشفاء للأستاذ عمر دوكم، نطالب اللجنة الأمنية بالمحافظة رفع وتيرة التدابير الأمنية وتنفيذ خطة أمنية متكاملة ومستمرة كفيلة بوضع حد للانفلات الأمني كافة وجرائم الاغتيالات التي تستهدف المحافظة من خلال استهداف المواطن العادي والعالم والموظف و الجندي بشكل ممنهج بغية اغتيال تعز والانتقام من موقفها الوطني المتميز. 

كما أننا في اللقاء المشترك ندعو إلى تعاضد كافة القوى وتضافر الجهود الر سمية والشعبية لتحقيق الأمن ومعاقبة المجرمين وتمكين قبضة القانون باعتبار الأمن قضية هامة وحاجة ملحة لا تقل عن عملية التحرير إن لم تكن أولى من ناحية التراتبية ومنطلق لعملية التحرير المنشودة ومقدمة لابد منها وشرط لازم لاستعادة الدولة وعودة الحياة الأمنية والطبيعية.

إننا ونحن نعبر عن حزننا وغضبنا للفواجع المتتالية الناتجة عن مؤامرة دنيئة تستهدف المحافظة نؤكد ان تعز لن تستسلم لمخططات الغدر والإجرام وقادرة بإذن الله ثم بتكاتف أبنائها وأداء سلطتها ورجال الجيش والأمن تجاوز كل العوائق وإزالة كل المعيقات نحو دولة قوية ووطن آمن.

وفي الأخير نجدد نداءنا إلى السلطة المحلية ممثلة باللجنة الأمنية برئاسة الاخ محافظ المحافظة الدكتور امين محمود قيادة عملية إنهاء الانفلات الأمني والقبض علة منفذي الاغتيالات ومن يقف وراءها وترسيخ الأمن كواجب وطني عاجل واستنهاض قوة المجتمع لمساندة جهود السلطة ودعم عملية أمنية منظمة بتوفير الاحتياجات المطلوبة للأمن تمكنه من أن يضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بتعز وأمنها واستقرارها.

              صادر عن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز

                             السبت ٣١ مارس ٢٠١٨م