الأحد 16-12-2018 07:22:18 ص : 8 - ربيع الثاني - 1440 هـ
آخر الاخبار

إصلاح مارب: يد الغدر التي امتدت الى الشهيد كمادي لا تختلف عن اليد التي غدرت بالوطن

الخميس 15 فبراير-شباط 2018 الساعة 10 مساءً / الإصلاح نت – خاص/ مارب
عدد القراءات (524)


نعى التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة مارب للشعب اليمني ولقيادات وقواعد الإصلاح الشهيد والقيادي المناضل الاستاذ شوقي محمد مقبل كمادي رئيس دائرة التنظيم والتأهيل بإصلاح عدن الذي اغتالته يد الغدر والإرهاب في محافظة عدن صباح الثلاثاء.


وأكد إصلاح مارب في بيان النعي الصادر عنه، اليوم الخميس، أن يد الغدر التي امتدت الى الشهيد كمادي لا تختلف عن تلك اليد العابثة التي غدرت بالوطن والسلم الاجتماعي بأكمله حينما استبدلت قواعد السياسة والتعايش والحوار بقاعدة العنف وأساليب القتل والإرهاب استكمالا لمشروعها المتمثل في الإجهاز على النخب السياسية اليمنية بمختلف توجهاتها عبر تصفية قياداتها وكوادرها والإمعان في التنكيل بالشرفاء والوطنيين في هذا البلد.


وقال البيان: "كان المجرمون يهدفون بهذه الجريمة إلى إسكات صوت الحق وإخراس الأفواه والألسنة فإننا نؤكد أنهم واهمون وأن هذه الجريمة لن تزيد المؤمنين بالقيم والمبادئ والرفضة للظلم والتبعية إلا تمسكا بالنهج الذي سار عليه شوقي ورفاقه الأطهار الذين رووا بدمائهم الطاهرة ثرى هذا الوطن".
وأكد إصلاح مارب أن مثل هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم ونهيب بالحكومة الشرعية وكافة القوى الوطنية للتحرك العاجل من أجل حماية اليمنيين من خطر القتل والتصفيات عبر الضغط والتحرك العاجل المفضي إلى تجريد العصابات الإجرامية من السلاح والقوة وعدم منحها فرصة أخرى لمزيد من القتل والإرهاب.

 

نص البيان

{يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية}.

ينعي مكتب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة مارب للشعب اليمني ولقيادات وقواعد الإصلاح الشهيد والقيادي المناضل الاستاذ شوقي محمد مقبل كمادي رئيس دائرة التنظيم والتأهيل بإصلاح عدن الذي اغتالته يد الغدر والإرهاب في محافظة عدن صباح الثلاثاء

والإصلاح وهو ينعي أحد قياداته الوطنية ليؤكد أن يد الغدر التي امتدت الى الشهيد كمادي لا تختلف عن تلك اليد العابثة التي غدرت بالوطن والسلم الاجتماعي بأكمله حينما استبدلت قواعد السياسة والتعايش والحوار بقاعدة العنف وأساليب القتل والإرهاب استكمالا لمشروعها المتمثل في الإجهاز على النخب السياسية اليمنية بمختلف توجهاتها عبر تصفية قياداتها وكوادرها والإمعان في التنكيل بالشرفاء والوطنيين في هذا البلد.

و إننا إذ ننعي المناضل كمادي إلى أهله و محبيه و أصدقائه لننعيه أيضا إلى تلك المعاني السامية والقيم الإنسانية والأخلاقية النبيلة التي كان يجسدها ويتمثلها صدقا في القول و شجاعة في الحق وقوة في المواقف.

لقد مثَّل اغتيال القامة الوطنية شوقي.. نكسة كبرى لمشروع الدولة وعملية التحرير, وكانت الطريقة البشعة التي تمت بها تصفيته دليلا قاطعا على روح الإجرام الذي تمادى في استهداف ضحاياه في ظل الانفلات الأمني الذي تشهده عدن.

وإذا كان المجرمون يهدفون بهذه الجريمة إلى إسكات صوت الحق وإخراس الأفواه والألسنة فإننا نؤكد أنهم واهمون وأن هذه الجريمة لن تزيد المؤمنين بالقيم والمبادئ والرفضة للظلم والتبعية إلا تمسكا بالنهج الذي سار عليه شوقي ورفاقه الأطهار الذين رووا بدمائهم الطاهرة ثرى هذا الوطن.

ونؤكد في مكتب اصلاح مأرب أن مثل هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم ونهيب بالحكومة الشرعية وكافة القوى الوطنية للتحرك العاجل من أجل حماية اليمنيين من خطر القتل والتصفيات عبر الضغط والتحرك العاجل المفضي إلى تجريد العصابات الإجرامية من السلاح والقوة وعدم منحها فرصة أخرى لمزيد من القتل والإرهاب.

وإننا إذ ننعي الشهيد لنحمل السلطة بكافة أجهزتها مسؤولية التحقيق الشفاف والعادل والجاد في الجريمة وخلفياتها وتقديم مرتكبيها ومن يقف وراءهم إلى القضاء ، ونهيب بكافة القوى والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني إدانة هذه الجريمة والضغط على السلطة في الإسراع بعملية التحقيق والكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

إن الإصلاح وهو يقف أمام مشهد هذه الجريمة المروعة التي أودت بحياة أحد قياداته الميدانية الكبيرة ليجد خير عزاء في هذا المصاب هو تلك المسيرة العظيمة التي سطرها الشهيد خلال حياته والتي جمعت بين النضال الوطني من أجل حرية اليمنيين وكرامتهم وبين العمل الخدمي لأبناء محافظته ومدينته فضلا عن أدائه المميز ونشاطه القيادي الفاعل داخل التجمع اليمني للإصلاح من خلال عمله في دائرة التنظيم والتأهيل بالمكتب التنفيذي للإصلاح بمحافظة عدن.

وفي الختام يعبر المكتب التنفيذي لإصلاح مأرب عن خالص العزاء وعظيم المواساة لأبناء الشهيد كمادي ولأفراد أسرته وكافة أقاربه ومحبيه سائلا المولى تبارك وتعالى أن يتقبله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وأن يحمي وطننا من كل سوء ومكروه.

إنا لله وإنا إليه راجعون

التجمع اليمني للإصلاح

مأرب – 15 فبراير – 2018

كلمات دالّة

#نعي #مارب #عبث #غدر