الأربعاء 21-02-2018 20:08:23 م : 6 - جمادي الثاني - 1439 هـ
آخر الاخبار

اللقاء المشترك بمحافظة تعز يصدر بيانا جماهيريا بمناسبة حلول الذكرى السابعة لثورة ١١ فبراير

السبت 10 فبراير-شباط 2018 الساعة 09 مساءً / الإصلاح نت - متابعات
عدد القراءات (341)

دعت أحزاب اللقاء المشترك في محافظة تعز ثوار فبراير إلى مواصلة النضال والاصطفاف خلف القيادة الشرعية.

وقال بيان صادر عن مشترك تعز بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 11 فبراير، قال إن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز ترى أن الواجب اليوم يحتم على الجميع الحفاظ على نقاء ثورتهم و أهدافها و الاصطفاف من كافة القوى السياسية و الاجتماعية و المكونات الشبابية لإنزال الهزيمة بمليشات الحوثي حتى يتحقق النصر و تسترد الدولة بقيادة السلطة الشرعية ممثلة بالمناضل المشير/ عبدربه منصور هادي /.

 

نص البيان:

نقف في الذكرى السابعة لهذا اليوم الأغر ، و في هذه اللحظة التاريخية من سِفْْر بطولات شعبنا وقفة إجلال و إكبار لكل ثوار اليمن الذين خرجوا في ثورة الشباب السلمية الحادي عشر من فبراير 2011م، في كل محافظات اليمن ، ومديرياتها ، وقراها لإسقاط نظام الفرد الواحد والعائلة الواحدة ، فحطموا الأغلال وكسروا قيود الخوف ، متسلحين بإرادة فولاذية ، لإحداث التغيير الذي وقفت دون تحقيقة النزعة المستبدة و الرغبة الجامحة في مصادرة حق الشعب لصالح فرض مشروع التوريث بعد أن أطبق الفساد و نظام الحاكم الفرد مصادرة إرادة الشعب في جميع الدورات الانتخابية ، من خلال ديمقراطية مغشوشة بمقاسات الحاكم المستبد.

و في هذا المقام التاريخي نحيي بحرارة كبيرة تضحيات شعبنا منذ اندلاع الثورة في الحادي عشر من فبراير 2011م. ، وحتى يومنا هذا ، وهو يشق طريقه في وسط المكائد والمؤامرات ، و يتصدى بعزيمة و اقتدار لأذناب الإمامة الكهنوتية التي تريد العودة بالبلاد إلى عصور التخلف و الانحطاط للحفاظ على أهداف الثورة ، وحماية تضحيات شهدائها الابطال ، و المضي قدما في مواجهة المؤامرات التي تستهدف الثورة و تستهدف العودة بالوطن الى الوراء ، وفي مقدمتها الانقلاب على السلطة من قبل مليشيات الحوثي الإنقلابية المدعومة من إيران و من تحالف معها و مكّن لها .

لقد كانت ثورة الحادي عشر من فبراير المجيدة تعبيرا عن الحلم اليمني في الانعتاق من سلطة الفساد ، والإستبداد ، والتوريث ، وتجسيدا لطموح الشعب في استعادة الدولة ، والثروة المصادرة الى جيوب الفاسدين و اللصوص ، الذين امتصوا موارد اليمن وخيراته ، وتركوا الشعب يواجه مصيره مع الفقر والبطالة والجوع ، والمرض ، حتى وصل الحال بالمواطن اليمني الى العجز عن توفير قوت يومه ، في ظل تزايد مؤشرات الانهيار ، وهرولة اليمن بسرعة لتتصدر قائمة الدول الفاشلة في تقارير المنظمات الدولية .

 

يا جماهير شعبنا العظيم :

تأتي الذكرى السابعة لثورة الحادي عشر من فبراير ، و أبطالنا يسطرون أروع الملاحم ، في جبهات القتال ، ضد مليشيا الانقلاب ، تحت راية الشرعية والجيش الوطني واسناد من التحالف العربي ، ويقدمون أرواحهم فداء للوطن والثورة التي تعد المقاومة الوطنية امتدادا لها ، ولمسيرتها في التحرر ، واستعادة الكرامة ،خصوصا في محافظة تعز الباسلة التي يخوض رجالها ملحمة بطولية لدحر الانقلابيين ، وكسر الحصار المضروب عليها منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام .

 

ياجماهير شعبنا الأبي :

إن صمودكم الأسطوري في وجه طغيان الكهنوت و من تحالف أو يتحالف معه ؛ لهو موقف يسطره التاريخ باعتزاز لهذا الشعب العظيم الذي يستعصي على الظلم و يتأبى على المستكبرين و هو يمضي لتحقيق أهدافه ببذل و تضحيات جسيمة غير هيّاب و لا وجل ، و هو ما ترجمته بطولات الشهداء و الجرحى ، تشهد لذلك جبهات العزة و الكرامة، و مواقع الشرف و البطولة التي تطارد مليشيات الكهنوت من جهة ، و تتصدى لبقايا الفساد من جهة أخرى.

إن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز ترى أن الواجب اليوم يحتم على الجميع الحفاظ على نقاء ثورتهم و أهدافها و الاصطفاف من كافة القوى السياسية و الاجتماعية و المكونات الشبابية لإنزال الهزيمة بمليشات الحوثي حتى يتحقق النصر و تسترد الدولة بقيادة السلطة الشرعية ممثلة بالأخ المناضل المشير/ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وحكومة دولة رئيس الوزراء الدكتور/ احمد عبيد لن دغر.

النصر و التطور لليمن الاتحادي ..
الرحمة للشهداء الأبرار ..
الشفاء للجرحى ..
الحرية للمعتقلين و المختطفين ..

صادر عن أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة / تعز
السبت 10 فبراير 2011 م.