الطابور الأول..!
حسين الصوفي
حسين الصوفي
  

بالأمس كنا في قاعة فندق بلقيس نستمع لضحايا التعذيب في سجون مليشيا الحوثي. كان حديثهم يقشعر منه البدن.. كانوا يروون لنا بعض حكايات التعذيب الوحشي وهمجية السجانين وامتهانهم لليمنيين، والتعامل معهم كأعداء مستباحين على منهج "ليس علينا في الأميين سبيل"، ليس علينا في اليمنيين لوم ولا عتب ولا رادع!

بائع آيسكريم من أعالي جبال وصاب، أخرجته الظروف القاسية بحثاً عن لقمة العيش، عن ما يشبع جوع أطفاله، اختطفه الحوثيون في السوادية.. اتهموه أنه يقصد الذهاب إلى مارب مع "الطواعش"!!

هكذا تهم جاهزة، ثم رموه خلف أبواب الزنازين، ومكث تحت التعذيب تسعة أشهر لا يعلم عنه أحد ولا تدري أسرته أين هو؟! وبدلاً من أن ينتظر صغاره ما يشبع أمعاءهم فجعتهم عصابة الحوثي المحتلة بإخفائه وسجنه بعد أن ضيقوا على الناس معيشتهم!

 

سألهم الوصابي المسكين: لماذا تم اختطافي؟!

كان ينتظر إجابة لهذا السؤال.. هل كان ضمن الذين ساهموا في استباحة مؤسسات الدولة؟! أم أنه كان شريكاً للوشلي في حارة الكهرباء بمدينة ذمار الذي جمع أكثر من 400 اسطوانة غاز من الأهالي ليعبأها لهم غازاً منزلياً واستلم تكلفة التعبئة وباعها ثم سافر إلى الحديدة ليقضي نزهة على الشاطئ في رمضان العام الماضي، بعدها عاد إلى الحارة ببندقه وانتمائه لعصابة الحوثي الإجرامية يحمل رتبة "سارق ومبهرر"!

أم هل كان من دبر وخطط لاقتحام صندوق التأمينات ونهب المليارات؟!

ما هي تهمته؟!

أجابوه أنه "داعشي"، قال لهم: أيش معنى داعشي؟!

كان لا يعرف أيش معنى داعشي، حتى هم لا يفهمون ما معنى داعشي!!

قالوا أنت مع "العطوان" قال لهم: أنا مع أمعاء أطفالي الصغار!

عذبوه بتهم جاهزة، بلا دليل ولا إثبات ولا حتى تهمة حقيقية. والحقيقة أننا بلهاء حين نطالب منهم أدلة وإثباتات على "الاتهامات".. بلهاء حين سمحنا لأذهاننا أن تخون وطننا وتظن أن من حقهم تقديم "أدلة" على "التهم"، ومن هم أصلاً حتى يتهموا؟! ما صفتهم؟! كيف جاؤوا؟! ماذا يريدون؟! لمن يعملون؟!

هم التهمة نفسها والجريمة ذاتها.. فيا لحماقتنا كيف قبلنا للحظة أن من حقهم الاتهام؟!

**

 

خرج الوصابي بعد تسعة أشهر بعين واحدة، لقد عذبوه حتى فقد البصر في عينه اليسرى، كان بالأمس يتحدث في جلسة الاستماع عن الضرب بالهراوات والعصي واللطم واللكم والركل والضرب بأعقاب البنادق في مقدمة الرأس ومنتصف الجبين وشقي الرأس، ضربوه حتى انفصلت الشبكية ولم يعد يرى بعينه اليسرى!

وبقي سؤاله مختطفاً وأمعاء أطفاله وأفئدتهم في فجيعة وذهول وعذاب مستمر!!

أخرجوه بمبلغ من المال، بعد أن تمنى الموت مرات تحت وطأة التعذيب الوحشي القذر.

كان بالأمس يعرض شهادته في أقل من ربع ساعة.. استمعنا لمعاناة نحو تسعة أشهر في أقل من ربع ساعة!

كان يسرد ما علق في ذاكرته من الوحشية والإرهاب والتعذيب البشع، وبقي مكانه الذي خرج منه يسجل حكايات مئات الأبرياء من ضحايا التعذيب دون وجه حق أو تحقيق منفعة حتى للعصابات نفسها.. ماذا استفادت من تعذيب أمين العرفي، صاحب وصاب الذي خرج ليطعم أطفاله؟! ماذا يستفيدون من تعذيب اليمنيين؟!

ذاك سؤال لمن باعوا ضمائرهم أو تاهت إنسانيتهم.. ما الهدف من وراء تعذيب اليمنيين واختطافهم؟!

 

***

 

عصر الأمس خرج الحوثيون في العاصمة يتظاهرون للمطالبة بفرض "حالة طوارئ"!!

قالوا إن الهدف ملاحقة "الخونة" و"الطابور الخامس"!!

هذا الجنون جاء بعد عامين من الحرب، وبغض النظر عن دلالاته وعلاقته بالهزائم التي تلحق بهم في كل جبهات القتال من ميدي والمخا ونهم وشبوة والجوف وكل الجبهات، بعيداً عن ذلك، فهذه ليست سوى مؤشر على موجة لاختطاف الآمنين وتعذيب اليمنيين وارتكاب مزيد من جرائم النهب والسلب والقتل واللصوصية وتفكيك النسيج المجتمعي.

 

وإذا كان "الطابور الخامس" غطاءً جديداً لارتكاب جرائم، فهذا يؤكد أن عصابة الحوثي مهمتها الوحيدة ووظيفتها الحقيقية هي الاختطاف والقتل والتعذيب والإرهاب والتفجير! فماذا يمكن أن يفعلوا تحت غطاء "الطابور الخامس" مما لم يفعلوه من قبل؟!

الكل يتذكر أنهم رفعوا شعار "ملاحقة الدواعش" لشن حربهم ضد الشعب اليمني!

قتلوا تحت هذا العنوان أكثر من "107" مختطفين؛ منهم 44 حالة إعدام في السجون!

اختطفوا أربعة عشر ألف مواطن يمني، حسب تقرير وزارة حقوق الإنسان!

عذبوا بلا رحمة، وبوحشية مفرطة، أبشع مما تفعله الحيوانات المفترسة حين تحلق على الضحية، وماذا حققوا؟!

 

هل استطاعوا تأمين فرضة نهم؟

هل منعوا الجيش الوطني من استكمال تحرير مديريات صعدة؟!

هل حالوا بين انتصارات الأبطال في تعز والجوف وميدي وشبوة وغيرها؟!

لم تنفعهم جرائمهم من ذلك، ولن تنفعهم!

 هذه الجرائم الوحشية كلها يرتكبونها باعتبارهم "الطابور الأول" الفاعل الحقيقي والمطلوب للحساب على كل جريمة.

**

كنت أود القول أن الحرب تحمل ما يسمى ب "أخلاق الحروب" مع أنني أدرك أن الحروب هي نتيجة تسلق الأوغاد ووصول من هم "بلا أخلاق" للتسلط على المجتمعات!

لكن كان الحديث عن قبول المواجهات والخصومات وحمل السلاح في الجبهات أمر فيه مساحة للجدل!

لكن الاختطاف والاستقواء بالسلاح وبيع الرجال من أجل التعذيب والتنكيل والإهانات فهي جريمة بشعة للطابور الأول، وكل من تسبب في تعذيب يمني يجب أن يدون اسمه في القوائم السوداء ليكون أولوية للدولة وقضائها في محاسبة من اعتدوا على بنيان الله وخليفته "الإنسان" وينزلون بهم أشد العقوبات؛ فالله يغضب من ظلم عباده ويغضب على كل من خذل الناس.

 
في الإثنين 17 إبريل-نيسان 2017 05:42:44 م

تجد هذا المقال في موقع التجمع اليمني للإصلاح
http://alislah-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alislah-ye.net/articles.php?id=94