المتشدقون على ثورة 11 فبراير
الاستاذ/خالد الرويشان
الاستاذ/خالد الرويشان

لم أتخيل أن هناك من لا يزال يعتقد أن ثورة الشباب ١١ فبراير السلمية هي سبب كوارث ما تعيشه اليمن اليوم.. تخيلوا !

تتسببون في الحرب الداخلية والخارجية ..
ثم تتهمون ١١ فبراير السلمية
أيّ منطقٍ هذا؟ ..

تتم معاقبة اليمن بالحق وبالباطل ..بسبب حماقاتكم!
وتُعلن الحرب على اليمن .. بسبب مغامراتكم
ويتم تدمير مقدّرات البلاد ..
ثم تقولون أن ١١ فبراير السلمية هي سبب كل ما حلّ باليمن!

تفجّرون اليمن مذهبياً ومناطقياً.. وتحرقون المدن ..
ثم تقولون أن ١١ فبراير السلمية هي السبب !

كانت ساحات ١١ فبراير بلا سلاح
بينما سلّحتم الجميع ..حتى الأطفال!
وما تزالون تلوُون أشداقكم على ١١ فبراير .. وتحمّلونها المسؤولية!
١١ فبراير السلمية كانت لحظة شعب رائعة ومهيبة لا تتكرر بسهولة في حياة الشعوب..

تأمّلوا أين أنتم اليوم!
تأمّلوا انحطاط لحظتكم الراهنة فحسب!
عربيا ودوليا .. وإقليميا
والأهم داخليا ..

بلغتم قعر الهاوية! .. بالبلاد وبأنفسكم!
وما تزالون تتشدقون على 11 فبراير
على مَنْ تكذبون؟!
عرفناكم ..وخبرناكم
بتنا يائسين أن تتغيروا .. أو ترتفعوا
ارتفعوا ! لأجل اليمن! لأجل سلامة البلاد!.. وسلامة الشعب
بالطبع لن تفعلوا…
الضباع لا #ترتفع .. لا #تطير !


في الثلاثاء 11 فبراير-شباط 2020 01:38:13 م

تجد هذا المقال في موقع التجمع اليمني للإصلاح
http://alislah-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alislah-ye.net/articles.php?id=619