عبيد المغول
أحمد عبدالملك المقرمي
أحمد عبدالملك المقرمي



كان غزو المغول الذي اكتسح مشرق الخلافة العباسية أكبر نكبة حلت بالأمة، و هو الأمر الذي استهوله المؤرخ ابن الأثير عندما وقف بقلمه و هو يكتب تاريخه( الكامل) مترددا عن أن يؤرخ لتلك النكبة، حيث قال كنت أقدم رجلا و أأخر أخرى محجما عن الكتابة، إذ من يسهل عليه أن يكتب نعي أمة الإسلام! 

   و عقّب على هذا القول المؤرخ الشهير إبن كثير، قائلا فكيف به لو أنه شاهد سقوط بغداد عاصمة الخلافة !؟
   كان سقوط بغداد بيد المغول سنة 656 هجرية.

   هل كان - عمليا - سقوط بغداد في هذه السنة فعلا؟ و هل كان تبعة و نتيجة سقوطها يتحمله الخليفة المستعصم الذي شهد سقوط بغداد و قتل من قبل المغول رفسا بالأقدام حتى الموت؟

 لا شك أنه يتحمل قسطا من التبعة، لكن لابد لنا أن نعلم أن أسبابا و عوامل كثيرة تراكمت، و كان يتربع على رأس كل تلك العوامل الاستبداد الذي طال أمده، و كثرة العبيد!

 أما الاستبداد الذي أخذ يتكرس و ينمو، فقد كان ينمو و يتجذر على حساب الأمة؛ قوة و حضارة و مكانة وتوسعا، و ليست المقالة هذه بصدد الحديث عن آفة الاستبداد الذي صادر حق الأمة لصالح عائلة، و هو ما يريده مشروع الحوثي الكهنوتي اليوم.

   و لكن دعونا مع كلمات حول كثرة العبيد الذين كانوا أحد أسباب سقوط بغداد عاصمة أمة خاطبت السحاب يوما قائلة لها : إمطري حيث شئت؛ فخراجك سيصل إلي.


   لا أقصد - بالطبع هنا - بالعبيد تلك الفئة التي كانت تُمتلك و تستخدم، و التي جفف الإسلام منابعها، و إنما أقصد بهم عبيد المغول؛ أولئك الذين تواطؤوا وخانوا بعد أن تنكروا لتعاليم دينهم، و شرف أمتهم، كما تنكروا لمبادئهم، فباعوا حاضرهم و مستقبلهم بمهادنة الأعداء حينا ، و التزلف إليهم مرة، و التواطؤ معهم أحيانا أخرى، و الخيانة في النهاية.

   كان هؤلاء سادة في خراسان أو بغداد أو الموصل أو دمشق .. و لكنهم كانوا عبيدا للمغول رغم بعد مسافته عنهم.
   ما أتفه العبيد المؤمّرين أو المُرَأسين أو المتوّجين !

   دع المغول حينا، و تأمل في العبيد الذين غدروا بعمران، و باعوا صنعاء، و مكروا بإب و عدن .. و هلم جرا !!
   من جديد ظهر عبيد المغول؛ ليؤدوا الدور نفسه و ليعطوا النتائج ذاتها، سوى القتل بالرفس.

   العبيد لا يصنعون التاريخ مهما كانت ثقافة ألسنتهم، أو مظاهر سلطانهم و سلطاتهم.

   لكن المغول انهزموا، و سحقت غطرستهم بالكلية في معركة عين جالوت، لتتوالى هزائمهم، و عادت بغداد إلى حضن الخلافة سنة 658 هجرية، بعد سنتين لاغير من سقوطها.

    لكنها لم تعد عبر أولئك العبيد، فحذار أن تجرب المجرب ؛ و إنما عادت عبر أحرار أماجد، واجهوا المغول بصف خلا من العبيد المتواطئين أو النخاسة البائعين، أو المناكفين المتربصين، و إنما واجهوا المغول بروح العلماء الأحرار كالعز بن عبد السلام و ابن تيمية و النووي .. و غيرهم ممن لا بد منهم في معارك التحولات الحقيقية، و واجهوهم بشكيمة قادة أفذاذ يحملون أهداف الأحرار السامية كسيف الدين قطز و الظاهر بيبرس .. وغيرهم.

   و أي عبد أسقط عبودية من عبد يدير ظهره لشرعية الوطن و الشعب ، و للمبدأ و الكرامة ؛ ليتواطأ ضد شعبه و بلده ، و ما عمران و صنعاء و ما عليه اليمن ببعيد !!


في السبت 29 سبتمبر-أيلول 2018 08:54:16 م

تجد هذا المقال في موقع التجمع اليمني للإصلاح
http://alislah-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alislah-ye.net/articles.php?id=456