الإصلاح 28 عاما في عمق المشهد
أحمد عبدالملك المقرمي
أحمد عبدالملك المقرمي

 



 

احتفل التجمع اليمني للإصلاح بالذكرى الثامنة و العشرين لتأسيسه، ومثلت المناسبة محطة أو فرصة طيبة للإصلاح و الإصلاحيين ليسمعوا فيها من غيرهم ما يقال عنهم، و كيف ينظر الآخر إليهم.

  و لقد قال الكثير من الأفراد الاعتباريين أو القيادات السياسية أو الفكرية أو حتى من آحاد الناس ما عنّ لهم من نصح أو نقد أو مدح أو قدح، أو إشادة أو حطّ.

 هذه الأقوال أو الكتابات؛ مؤيدة أو معارضة أو محايدة، ينبغي للإصلاح و الإصلاحيين أن يأخذوها بعين الاعتبار، و حتى تلك الكتابات المتحاملة، لا يمنع أن ينظر إليها، فلعل فيها ما قد يستفاد منه؛ مادام تحاملها تجنب التشهير و التجريح و السباب و الشتائم.

   فالأقول أو الكتابات التي انطلق فيها أصحابها ناقدين بموضوعية، أو ناصحين بمصداقية، أو حتى من تتبع عيبا أو عيوبا و فيها و لو قدر يسير من الصحة، فإن كل ذلك مما ينبغي الإفادة منه .

  أليس من ثقافتنا و ثقافة مجتمعنا ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه و سلم : رحم الله امرءا أهدى إليّ عيوبي؟

  فلا بد من الاستفادة من هذه الهدايا، و لا بد من التعاطي مع هذه الانتقادات أيا كان نوعها، و أيا كان قائلها.

  سيذهب محبون نحو سبيل المدح و الإشادة، و تلك شهادة نقدرها و نعتز بها، و سيذهب آخرون إلى ذكر إيجابيات و سلبيات فيجمع بين ثناء و نصح، فلنأخذ الثناء شهادة، و لنمسك بالنصح استفادة، و سيمضي ثالث ليسلك سبيل الإنكار و التشهير و التجريح مستعينا بكل مفردات النبش و السب و الشتائم! 

  هذا النوع من القول أو من الناس لا ينبغي التوقف عنده إلا بمقدار الوقت الذي تضطر فيه لخوض مستنقع تُكْرِهُ فيه عينيك على النظر لتتلمس مكانا تضع عليه قدميك، و تجبر أنفك ألا يستنشق شيئا مدة تجاوزك تلك المخاضة أو ذلك المستنقع، و هو فيما يطفح به؛ يقدم فيه أصحابُه حقيقة أنفسهم للناس، أو بمعنى آخر ؛ تحمل تلك الأقوال في طياتها تكذيب نفسها و هدم ذاتها، و لا تستدعي حتى مجرد التفكير للرد عليها، و قديما قالوا : ما يبلغ الأعداء من جاهل ما يبلغ الجاهل من نفسه!

  مثل تلك البذاءات أو السفه لا ينبغي التعاطي معه، إذ لا ينبغي لمن كان في مكان الطهارة، أن يخوض مع الخائضين مستنقع البذاءة، إلا بمقدار الاضطرار الشديد، و إلا كان الكل سواء، و لا سواء :

 

     ألم تر أن السيف يُزْرَى بقدره     إذا قيل إن السيف أمضى من العصا

 

  هذه الأقوال أو تلك التي تتجاوز الحد، أو تخوض مستنقعات التشهير ينبغي أن تفيدنا في الترفع عن مجاراة أي كلام سفيه، و إلا فأين التميّز؟

   الاضطرار الذي قصدت آنفا يجب ألا يكون إلا مع الضرورة، و قدر الحاجة أيها( السيف) إن شئت أن تتميز عن العصا. 

  و بالتالي فإنني أربأ بشبابنا و بشاباتنا، و بنسائنا و رجالنا في الإصلاح أعضاء و أنصارا أن ينجروا إلى مربعات الصغار، حتى و لو سوّقت أولئك الصغار قنوات فضائية، أو صحف مدعومة و غير محترمة، أو مواقع إخبارية مزوّدة بدولارات غير نظيفة.. كل ذلك لا يستحق أن يُفرز له من الجهود إلا جهد المضطر و بقدر الحاجة.

   ومن رام الوصول إلى الغاية فلا ينشغلن بلعب الصبيان في الطريق.

 

في الإثنين 17 سبتمبر-أيلول 2018 07:13:33 م

تجد هذا المقال في موقع التجمع اليمني للإصلاح
http://alislah-ye.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alislah-ye.net/articles.php?id=434