الجمعة 21-09-2018 14:53:22 م : 11 - محرم - 1440 هـ
آخر الاخبار
لماذا تخلف الحوثيون عن جنيف3
بقلم/ عبدالله دوبله
نشر منذ: أسبوع و يومين و 16 ساعة
الثلاثاء 11 سبتمبر-أيلول 2018 10:43 م
     

ليس مجرد تخلف عن حضور المفاوضات، بل هو أكثر من رسالة تبعثها جماعة الحوثي؛ تريد القول من خلالها إنها غير متلهفة لهذه المفاوضات، وأنها أيضا غير مستعدة لتقديم أية تنازلات من خلالها..

 

ولا شيء فعلا قد يدفعها الى ذلك. فالتطورات العسكرية خلال العامين الماضيين، منذ آخر مفاوضات في الكويت، ليست بذلك الحجم الذي قد يدفع الحوثيين لتغيير مواقفهم عما كانت عليه.

 

صحيح أن القوات الموالية للشرعية والتحالف قد حققت اختراقا مهما على الساحل الغربي، حتى أصبحت على مشارف مدينة الحديدة، بالإضافة الى الاختراقات المهمة على جبهة الحدود من جهة صعدة وحجة، الا أن هذه المتغيرات ليست بذلك الحجم والنوع لتحدث تغييرا على المسار السياسي.

 

 وعلى العكس من ذلك، أصبحت المحافظات الشمالية، ذات الكثافة السكانية الكبيرة والتضاريس الجبلية الصعبة ومنها العاصمة صنعاء، حكرا على الحوثيين بعد تخلصهم من حليفهم صالح، فيما لا يزالون قادرين على إرسال صواريخهم الباليستية الى المملكة السعودية.

 

الحديث عن مفاوضات لبناء إجراءات الثقة، ابتداءً، كما هو مقرر في جنيف الأخيرة، ليس مما يفضله الحوثيون أصلا. فهم في جنيف الأولى، وحتى في مفاوضات الكويت، كانوا يرفضون تجزئة التفاوض على مراحل؛ بدءًا من إجراءات الثقة، كإطلاق المختطفين السياسيين الذين كانوا يطرحونهم- ولا يزالون- كورقة ضغط للحصول على اتفاق نهائي وشامل.

 

أما الحديث عن إعادة فتح مطار صنعاء، كمقابل من جهة التحالف والشرعية، فهو ليس مما يغري الحوثيين، خاصة وأن الرحلات ستخضع للتصريح والتفتيش من قبل التحالف، إلا أن يحصلوا على رحلات غير خاضعة للتفتيش، ومباشرة مع الأراضي العمانية، كما اشترطوا للحضور إلى جنيف. وهو أمر لن يقبل به التحالف. ووضعه من قبل الحوثيين كشرط، قبل الحضور، هو مؤشر من قبلهم لامتحان إرادة التحالف والشرعية، لما يمكن أن يقبلا به من خلال المفاوضات، وما لا يمكن القبول به.

 

كان يتوجب علينا ألا نتوقع الكثير من جنيف الأخيرة؛ فالحوثيون لن يسلموا شيئا من خلال المفاوضات، فيما لا يزالون قادرين على الاحتفاظ به عسكريا. ولا شيء قد يغريهم في المقابل، ولا حتى استيعابهم في العملية السياسية. فسقفهم السياسي واضح ومحدد، وهو حكم كل ما تطاله أيديهم بنظرية الولاية، التي يزعمون أنها حقا إلهيا لهم ولسلالتهم.

 

قد تتوصل إلى اتفاق سياسي مع من تتوفر معه أرضية مشتركة. غير أن ما بين النظام الجمهوري التعددي الذي تتبناه الشرعية، وبين الولاية السلالية للحوثي، لا شيء مشترك، إلا أن يكسر أحدهما الآخر عسكريا.

 

فما لا يمكنك أن تحققه بالقوة، لا يمكن تحقيقه بالسياسة والمفاوضات، لا سيما مع خصم كالحوثي، وهو الذي استمد كل وجوده من القوة والعنف، ولا شيء قد ينهي وجوده إلا القوة.

عودة إلى ساحة رأي
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الدكتور/ محمد جميح
استهداف الإصلاح
الدكتور/ محمد جميح
ساحة رأي
صلاح باتيسفصل الكلام..!
صلاح باتيس
جمال أنعمالتحدي
جمال أنعم
مشاهدة المزيد