الثلاثاء 23-01-2018 : 6 - جمادي الأول - 1439 هـ
محمد الصلاحي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed ساحة رأي
RSS Feed محمد الصلاحي
RSS Feed
إبحث

  
من يحاور الإصلاح ⁉
بقلم/ محمد الصلاحي
نشر منذ: أسبوع و 3 أيام و 13 ساعة
الجمعة 12 يناير-كانون الثاني 2018 03:43 م

ينهزمون في الجبهات ويسقط القناديل جثث هامدة، ويخسر المتمردون محافظات كاملة وتشتغل مطابخ الحوثي الإعلامية وضجيج في وسائل التواصل الاجتماعي بأن هنالك تحالف بين حزب الإصلاح والحوثيين وان الإصلاح يتحاور مع المليشيا، حوار ماذا !!
وتحالف من ؟

يتحاور الإصلاح بالبندقية في المتارس في نهم وصرواح وقيفة وحيس والبقع واليتمة يتحاورون بصوت الرصاص وازيز المدافع ورعيد الهاونات، كلماتهم نصر او شهادة، عزيمتهم فولاذ لاينصهر، معنويتهم عالية تسابق السحاب، يتسلقون الجبال الوعرة بدون مرتبات لشهور عديدة، هدفهم تحرير اليمن من عصابة الكهنوت لم يذهبوا من اجل مرتبات او غنائم او امتيازات بل ذهبوا من اجل العقيدة والدين والوطن والكرامة ، إصلاحيون على العهد ماضون على الدرب جعلوا مدينة مأرب شعلة متقدة ومدينة الثورة والحرية والجمهورية، يقاومون ويدافعون عن دينهم ووطنهم يقدمون التضحيات الجسام بالقادة قبل الافراد يزعزعون عرش الانقلاب فكيف يتحاور معهم وهو الحزب الوحيد الذي اعلن قرار تأييده لعاصفة الحزم ومقاومة الحوثي في عمران. دفع الحزب ضريبة باهظة ثمنا لقراره الوطني وانحيازه لثورة الشعب وحريته، الحزب الوحيد الذي قراره واحد عند اليدومي او عند اصغر عضو في الإصلاح مقاومة المليشيات والطغاة لا تجد فيهم إصلاحي حوثي او إصلاحي سلفي او اصلاحي حراكي او اصلاحي متمرد كلهم قرارهم واحد وهدفهم واحد تحرير اليمن من مليشيات الارهاب حزب قدم نحو 300 شهيدا من قادة الصف الاول فاسالوا عن الرجوي والجماعي والماطري واليعري وباحاج والعنهمي واليافعي والشدادي والعرادة وعامر والغيلي والجلال والقطوي والقشيبي والقائمة تطول بينما افراده بالالاف شهداء والالاف جرحى والالاف مختطفين. للعام الثالث على التوالي حزب يقدم قوافل من الشهداء منهم الدكتور والمهندس والإعلامي والكاتب والاستاذ بعد هذه التضحيات تريدون ان يحاور عدوه؟ بالتاكيد هذه مطابخ اعلامية فاشلة ومنهزمة.

الإصلاح يحاور بطريقته بدفاعه عن ثورتة يقاوم مليشيات الحوثي ويقدم الغالي والنفيس قادته مختطفون، اين محمد قحطان واولاد اليدومي والانسي؟ هم مختطفون فكيف يتحاور مع طغاة العصر وكهنوت السل والجرب والامراض !!!

حوارنا بناء دولة موحدة وجيش وطني للشعب وان يعيش الشعب في سعادة وحرية في وطنه حوار الإصلاح في الجبهات اذا تحاور الإصلاح مع الحوثي فمن الذي يساند تحالف الشرعية إذا؟
ان الإصلاح شجرة مثمرة وحزب له شعبية وقواعد تربوية وقيم اخلاقية وحاظنة كبيرة وشجاعة وبسالة وفداء وتضحية ضد العصابات الحوثية الإيرانية، انهم الحصن الحصين في حماية الجمهورية وتحريك جبهات المقاومة وتحرير شبوة في ساعات قليلة والتقدم في البيضاء وازدهار مأرب وجعلها مدينة حضارية تتسم بالمدنية والنظام والقانون.

قامت حملات ممنهجة ضد حزب الإصلاح وشيطنته بأبواق كاذبة واذاعات مضللة وإعلاميون حاقدون ومروجون. الاصلاح حزب الوطن والصخرة الصلبة التي تتحطم عليها احلام الحوثيين والقاعدة وداعش.
الإصلاح طوق نجاة نحو الدولة الاتحادية والحرية والكرامة والوطن المزدهر وطن النظام والقانون والمساواة.

نعم يتحاور الإصلاح عبر فوهات البنادق وتحت مظلة الشرعية وقيادة الرئيس هادي وحكومة بن دغر وضمن التحالف العربي وعلى مراي ومسمع الجميع فوق الطاولة. الإصلاحيون ليسوا من باعوا وطنهم وضمائرهم ولم يخونوا تجمعهم

التجمع اليمني للإصلاح نور صداح في سماء اليمن، وهو درع الوطن في صلابة المبادئ وثبات المواقف، تحمل المشاق وجاز الابتلاء وقاوم مشاريع التمزق والانفصال والامامة والسلالة والعائلة والاحتلال. نعم حزب بحجم وطن شبابه يقدمون أنفسهم لتحرير وطنهم، قادته في مقدمة الصفوف.
لا تصدقوا المفسبكين واصحاب الشمة عن حوار مزعوم فحزب الإصلاح اكبر من ذلك، قيمه تمنعه من الغدر بحلفائه واللعب تحت الطاولة

اقول لمطابخ اعلام الحوثي والحراك الانفصالي اذهبوا بعيد من حزب الإصلاح لانه لا يحسب لكم حساب ولا يلتفت لترهاتكم، ولا يخون وطنه مهما تكالبت عليها المؤامرات شعاره شعاع الشمس الواضحة اما حياة بعزة او شهادة عالية.

فاما حياة تسر الصديق

واما موت يغيظ العدى

نحن لا نستسلم ننتصر أو نموت ولا نأمت أعين الجبناء

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع موقع التجمع اليمني للإصلاح نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى ساحة رأي
ساحة رأي
زايد جابر
رحل أبي قبل أن ترحل الإمامة
زايد جابر
الدكتور/محمد جميح
على من تضحكون؟!
الدكتور/محمد جميح
زايد جابر
ليس لله في آل محمد حاجة!
زايد جابر
للمزيد