السبت 24-08-2019 10:02:07 ص : 23 - ذو الحجة - 1440 هـ
آخر الاخبار
يوم الخلاص.!
بقلم/ يحيى الثلايا
نشر منذ: 4 أشهر و 28 يوماً
الثلاثاء 26 مارس - آذار 2019 05:15 م

مثل هذا الصباح عام 2015م أفاقت اليمن على نبأ انطلاق عاصفة الحزم.
كانت الوحشة والمرارة التي ذاقها اليمنيون منذ عودة الامامة إلى صنعاء في 2014م تفوق كل الاوجاع والأحزان.
ابتهجت اليمن بالعاصفة لأنها تدرك جيدا أن أبشع انواع الحروب وأشد السجون ظلمة هو حكم السلالة.
نعم، فرِح اليمنيون بعاصفة الحزم وشاهدوا في نيران صواريخها القادمة من الجوار الشقيق أملا بالخلاص من قبضة السلطة الحوثية الرسية المتوحشة توحش الجبان.
كنتُ يومها في صنعاء، عاشت المدينة وكل ساكنيها ليلة وصباحا مختلفين غير كل الليالي الكالحة السود التي مرت على صنعاء منذ الانقلاب الملعون.

نعم، كل سكان صنعاء عاشوا تلك الفرحة الا أبناء السلالة الذين دخلوها عنوة غاصبين ومعهم فقط لفيف من العكفة والمخبرين.

ماذا عن صنعاء اليوم بعد اربع سنوات ؟!

لازالت الوحشية العنصرية الفاجرة تحاول خنقها وإذلال أهلها كل يوم، ولا زال أهلنا في صنعاء وبقية المناطق الأسيرة ينتظرون يوم الخلاص.

بإمكان أحدنا فقط أن يطرح هذا السؤال:
كم من العنف والتوحش والعنصرية والبطش واللصوصية والإذلال كانت ستضيفه عصابة ال الرسي على اليمنيين لو خلا لها الجو ولم تشهد هذه المتغيرات؟!
هي اليوم تفعل في صنعاء وبقية مناطق سلطتها الغاشمة كل تلك الافاعيل الجبانة رغم اجماع العالم على قبحها واصطفاف كل اليمنيين ضدها، فكيف لو انه بقي سيدا وحيدا او اعترف بسلطته الغاشمة واحتلاله الارعن غير اللصوص والمرتزقة الذين أهانهم واحدا تلو الأخر، ونالوا من الذل والاسترخاص أكثر مما ناله الاحرار الذين قالوا لا.

لكِ الفرج يا صنعاء والحرية العاجلة ولكل اليمن خلاصا ابديا من هؤلاء الدخلاء، أشواقنا إليكِ في هذا الصباح وكل صباح.
سلام عليكِ يا دار قحطان وعاصمة التبابعة وقلعة العرب العاربة.
إن يوم الخلاص قريب بإذن الله..