الخميس 05-12-2019 17:26:29 م : 8 - ربيع الثاني - 1441 هـ
آخر الاخبار
١١فبراير ومارد البحر
بقلم/ أحمد عثمان
نشر منذ: 9 أشهر و 27 يوماً
الأربعاء 06 فبراير-شباط 2019 11:04 م
  

لم تكن ثورة ١١ فبراير هبة انية أو ردة فعل ظرفية بل بركان من غضب و شلال إرادة تفجر من عمق الارض واغوار التاريخ .. تاريخ النضال الشعبي وإرادته وحلمه  بالحرية ودولة المواطن التي يستظل بها في مشوار حياته وسفر عمر الاجيال المتعاقبة والممتدة من اول قطرة دم بسيف الطاغية إلى آخر صرخة نصر على عتبة الوصول.

انه النضال المتراكم بالكلمة والدم عبر الثورات والاجيال اوجد وعيا والوعي اوجد إرادة جمعية نمت وترعرعت من النية القلبية وهمهمة الصدور إلى الإشارة الناطقة بالرفض وتدحرجت عبر الكلمة الحرة المتنقلة زمانا ومكانا إلى تململ عام ورفض ثم ثورة وعندما حان وقت الثورة نهضت بسقف حده السماء ولن تقعد حتى يتحقق الهدف ويتم الوصول إلى المدى المفترض.

وستظل هذه الثورة الشعبية مستمرة تأخذ صور مختلفة وأشكالا بالوان قزح وتسلك طرقا متعددة (وكل الطرق تؤدي إلى روما) والى هدف واحد وستمتطي الثورة سفنا وقوارب شتى كلها ترسي بساحل واحد هو ساحل النجاة وعلى بر الدولة المنشودة حيث ميدان النصر ومارد الثورة الذي يتمرد على التأميم والمصادرة ويستعصي على الطمس والتغيب أنه مارد الثورة له أكثر من شكل وأكثر من فعل والمارد اذا خرج من (قمقم) البحر يستحيل اعادته أو ايقافه بحيلة أو كلمة أو فعل .. تفشل كل المؤامرات وتسقط أمامه كل بهلوانات السحر و تمائم الشعوذة والوان الخرافة ...الثورة الشعبية هي عنوان لقدر نهايته النصر.. ولو بعد حين