الإثنين 22-10-2018 11:43:09 ص : 12 - صفر - 1440 هـ
آخر الاخبار
أوقدوا شعلة سبتمبر
بقلم/ فكرية شحرة
نشر منذ: سنة و 3 أسابيع و 5 أيام
الإثنين 25 سبتمبر-أيلول 2017 10:17 م

هذا يوم اليمن قاطبة؛ يوم الحزب الواحد والقلب الواحد, يوم اليمن واليمنيين دون تفرّق أحزاب أو طوائف أو جماعات, إنه يوم الثورة على الجبت والطاغوت؛ يوم ولادة الوطن لنا جميعا.

وجب علينا في يوم كهذا أن نلقي ما بصدورنا من خلافات وأحقاد ونملأها بكل الفخر والتعظيم لهذا اليوم المشهود, فقد كُتب لنا في صحائف المجد أن لنا يوما نسجته من أشعة الشمس دماء شهداء سبتمبر من أجدادنا الخالدين.

وحق لنا أن نطاول الجبال ونعلو السحاب تيهاً وفخراً بيوم أرغم الآباء أنف الإمامة, فلك الحب وعرش القلب يا وطنا تزيح محبته وعثاء الاغتراب بأول أنفاس تتخلل الصدر.

لك الخلود يا سبتمبر ففيك يوم اختزلت شمس شروقه تاريخ وطن من معاناة وكفاح اعقبته حرية كضياء الصباح. لك الخلود فتناقض يومين فيك بعث الجمهورية كالعنقاء أو طائر الرخ في قلوبنا .

كيف لا تهفو أروحنا لتراب الوطن ومن خير هذا التراب نبتت جلودنا وتشكلت ملامح وجودنا, كي لا نزهو ونفخر بثورتنا التي قامت على أكتاف أحرارنا وأذلت كل ظالم جبار .

مكبلة قلوبنا بعشقك يا وطن ومكبل أنت بهذا الألم ..

فافيقوا أيها اليمنيون ولا تتركوا شعلة الثورة تخبوا في أرواحكم إنما الشعلة في ميدان التحرير سوى رمز فقط سنوقدها ليوم واحد فقط ..

لكن شعلة الثورة في أرواحنا يجب أن تضيء اليمن من أقصاه إلى أدناه ..

يجب أن تطرد خفافيش الظلام التي تسرح في هذه الأرض الطاهرة من كل رجس أو وثن ينادى به خير ثورة السادس والعشرين من سبتمبر ..ولا شريك لها أبدا ..

لقد أنتهى زمن تغييب هذا اليوم عن أذهان اليمنيين وعاد الشعب حرا يلتف حول منجزه الأعظم.

وآن الأوان أن يهب اليمنيون لتحقيق مبادي الثورة بعد أن تساهل في ذلك حتى عاد وجه الإمامة القبيح بكل ظلامه .

يكفي ما قد فرط الشعب من أمر نفسه حتى سقط في وهدة الحرب وهذه الفتن ..

لا بد أن يكون لهذا العيد العظيم أثره في واقعنا كما هو في قلوبنا ..

معالم هذا التعظيم يجب أن تتمثل برفض أي فكر لولاية أو عبودية أو إمامة ..

فنحن ولدنا أحرارا .. ولا سادة علينا ولسنا عبيدا .

عودة إلى شؤون يمنية
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أحمد عثمان
عن كلمة الاخ الرئيس
أحمد عثمان
شؤون يمنية
عبدالعزيز الحمزةهذه 26 سبتمبر
عبدالعزيز الحمزة
الدكتور/علي أحمد العمرانيليلة سقوط العاصمة..
الدكتور/علي أحمد العمراني
مشاهدة المزيد