الأربعاء 14-11-2018 16:58:05 م : 6 - ربيع الأول - 1440 هـ
آخر الاخبار
تعز زاوية القوة ونقطة الضعف
بقلم/ أحمد عثمان
نشر منذ: سنة و شهر و 20 يوماً
الأحد 24 سبتمبر-أيلول 2017 12:53 ص
   

تم اليوم في تعز اختيار قيادة التحالف السياسي لدورته الأولى من قبل كافة القوى ..خطوة موفقة ومبشرة بخير.

تعز مصممة بعزيمة أبنائها على السير المشترك والتمثيل الجمعي لتعز لإنجاز التحرير واستعادة الدولة وتحقيق الأمن وبناء قاعدة سياسية راقية لبناء المستقبل بقدر الحلم والتحديات مستفيدة من تجارب النضال وتضحيات أبنائها.

 

المشوار طويل وبحاجة إلى تجرد وطني واستشعار للمسؤولية الملقاة على عاتق الجميع، وهي مسيرة تحتاج الى دعم كامل وترفع عن الصغائر، فقوة تعز والمشروع الوطني الجمهوري عموماً في الفعل المشترك، وتعز هي النموذج بسبب وجود عوامل نجاح وأرضية مناسبة للفعل الوطني المشترك وحاضنة عاشقة للدولة والمشروع الجمهوري وتكاد تكون التناقضات الصفرية فيها منعدمة تماماً.

 

أما نقطة ضعف تعز التي تتعثر فيها فتكمن في أن الصغائر والصغار ينجحوا في فترات كثيرة من أفراغ المشاريع الكبيرة وجر الناس إلى تناقضات مفتعلة ووهمية وخنادق جانبية وعبثية تنتمي لأحلام العصافير وعقول المرضى، ويكون الإعلام والثرثرة غير المسؤولة بوابة الإفشال الأولى.

 

لن يستطيع أحد إسكات الصغار ولا المرضى بعقد الكراهية والمشاتمة والتحريض على الذات الوطنية وهواة المعارك الصغيرة واستهداف القوى الجمعية بنشر السلبية ورفع التحريض والتسفيه البيني؛ فحراس الفشل لا يستطيعون العمل في دائرة النجاح الوطني.

 

البعض يجدون أنفسهم بهذا المستنقع وبما أن إسكات الناس غير ممكن،

فالممكن والواجب أن ينطلق الأسوياء والمؤمنون بأهمية توحيد الكلمة والموقف بتعز كحراس للنجاح والى دعم المسيرة، وتعرية الأصوات النشاز وتشجيع كل ما يمتن الصف، وإشاعة الحرص على الجميع والدفاع عن الجزء باعتباره الكل.

 

نحن في مرحلة حساسة فلا ندع السفهاء والموتورين وعشاق الفشل العام يجهضون مشاريعنا الكبيرة التي يترصدها أعداء تعز واليمن ومعيقو الدولة اليمنية بكثير من الخوف والريبة من نجاح تجربة كبيرة وعميقة كهذه وسيبدأون من الآن بوضع الأفخاخ والكمائن التي تدخل من نوافذنا المفتوحة وأبوابنا المخلوعة وغفلة الحراس وسلبية الساكنين وسذاجتهم.

 

الوقت وقت استنفار وتحدٍ؛ فهل ننجح في أن تكون تعز (نحن) سليمة معبرة عن المصلحة العامة وحامية ومنمية للمشروع الوطني العام في موطنه الأصلي تعز بكل عنفوانها وقوتها وثراها البشري والتاريخي.

إنجاح مسيرة تعز المشتركة وإنضاجها هي ثورتنا الثالثة التي ستحرس المكاسب والثورات الممتدة عبر الأجيال وانطلاقتنا الأهم نحو دولة يمنية اتحادية قوية ووطن معافى.