الجمعة 21-09-2018 14:42:18 م : 11 - محرم - 1440 هـ
آخر الاخبار
في الذكرى 28 لتأسيس الإصلاح
بقلم/ محمد التويجي
نشر منذ: أسبوع و 21 ساعة
الخميس 13 سبتمبر-أيلول 2018 04:59 م

أنا يمني الأصل..إصلاحي الانتماء..
من "الاصلاح " استنشقت روح الإيمان والجهاد والفكر.
كل الفخر والشرف أن أكون يمني (إصلاحي), وكيف لا أكون إصلاحياً ودمي إصلاحي، وروحي إصلاحي، وقلبي إصلاحي.
أنا ابن الإصلاح، وابن هذا الوطن الذي قدم على مذبح الحرية آلاف الشهداء وآلاف الأسرى والمعتقلين.
بالطبع نحن كلنا حب ووفاء للوطن .. بالطبع كلنا ايمان وقناعة بواجب التضحية لأجل هذا الوطن المعطاء، وأرض الرباط ..
سائرون على دروب الحق والنضال.. زادنا حب الوطن والإيمان.
نحن أحفاد قحطان والآنسي والرجوي وصادق منصور.
كانوا ومازالوا منارات في الدجى..أكاليل غار ترفع ما تبقى من هام الكرامة لأمتنا.
أمثالنا ممن يكفيه أن يقول أنا يمني أنا إصلاحي مقاوم مناضل مجاهد..نحن مشروع استشهاد..
أمثالنا ممن يكفيه فخرا أننا نخطو فوق ثرى داسه قبلنا القشيبي وحمود المخلافي واللائحة طويلة. أثبتوا أنهم رجال أحبوا تراب هذا الوطن..
هكذا تعلمنا أن أمثالنا لا يحنون رقابهم لأحد إلا لمن يسطرون كلماتهم بدمائهم ويفقؤون بها أعين الظالم المستبد وينثرون بها عبق الشهادة هنا وهناك.
لكم يا قادتي المحبة والوفاء، فقد علمتمونا كيفية التضحية في سبيل حب الوطن.
سنحرر الوطن ونحرركم يا قادتي ولا تخافوا، فهناك بالميدان أبطال يكتبون القوافي بالرصاص..وينشدون خلف المتارس
لبيك إسلام البطولة كلنا نفدي الحمى

لكم منا ألف تحية يا قادة الإصلاح، وجنود المقاومة.
فبكم تعلمنا معنى الجهاد والفداء، وبكم علا للمسلمين لواء.
بوركتم وبوركت سواعدكم.. إصبروا ورابطوا فالنصر قريب بإذن الله تعالى،
وإنا على دربكم ماضون..إما نصر أو شهادة..

#اصلاحيونلأجلاليمن
#اصلاحيونعلىالعهد