الأربعاء 23-05-2018 05:58:07 ص : 8 - رمضان - 1439 هـ
آخر الاخبار
الحمقى يريدونه عائلياً!
بقلم/ عدنان العديني
نشر منذ: 8 أشهر و 10 أيام
الأحد 10 سبتمبر-أيلول 2017 10:10 م
 

الإسلام دين الله بعث به محمداً -صلى الله عليه وسلم- للعالمين وليس مذهباً سياسياً كما يراد له من قبل الهاشمية السياسية، والتعامل مع النبي كملك أسس لأسرته دولة انقلاب على الإسلام وتأليب عليه وإلصاق تهمة العنصرية به.

بالنسبة لليمنيين فإن الإيمان بالإسلام لا يستلزم الإيمان بهؤلاء الحمقى حكاماً، ولو تحدثنا عن الأفضلية والخيرية فإن لقوم تبع خيرية سطرها القرآن آية تتلى إلى يوم الدين {أهم خير أم قوم تبع}؟!

صحيح أنها خيرية الدنيا والسياسة والحكم، وهي هنا موضوع الحديث والخلاف مع هؤلاء الذين ما زالوا ينظرون للناس بعين أبي لهب المثقل بوهم السيادية المحتكرة داخل قريش.

رغم الظلم الذي تعرضنا له من قبل عصابة وفدت غريبة وأبت إلا أن تبقى غريبة عن اليمنيين بل والعرب، التي تحرص على تمييز نفسها عنهم، ومع ذلك فإن جمهوريتنا لم تكن عنصرية بل أسست للمساواة ودعت لبناء بنيانها على مواطنة التعاقد بين الأحرار.