الأحد 15-12-2019 05:51:48 ص : 18 - ربيع الثاني - 1441 هـ
آخر الاخبار
عن البطل إسحاق الذي استقبل عزاء والدته الشهيدة خلف مترسه!
بقلم/ عبدالرحمن الشوافي
نشر منذ: سنتين و 5 أشهر و 3 أيام
الثلاثاء 11 يوليو-تموز 2017 08:07 م


ليس مشهداً بوليودياً هذا الذي سأصوره لكم كتابتةً؛ لأن الكاميرات لم تتمكن من التقاط تفاصيله.


خلف مترسه الكائن في الجبهة الغربيه بتعز، يمسك أحد أبطال الجيش الوطني سلاحه يحمي ثغور المدينة.. يصد الموت المترهل نحو ترابها .. يسهر كي لا يتوجع أب، أو تبكي أم، وحتى لا يقتل طفل آخر، وفي لحظة فارقة ثمة يد تربت على كتفه وصوت يتمتم: "عظم الله أجرك يا صديقي وآجرك في مصابك خيراً"!!


- هل تعزيني في نفسي لم استشهد بعد مذهولاً قالها!
- بل عظم الله أجرك في والدتك يا صديقي..
توقف الزمن هنا.. أظلمت الدنيا في وجهه..
- هل قلت أمي؟! كيف؟!
كيف يتخطاني الموت وأنا القابع أمامه ليلاً ونهاراً ويصل حيث أمي في منزلها؟! لقد خرجت من أجل دفعه عنها وعن المدينة!
لم يستوعب إسحاق؛ أحد أفراد الجيش الوطني خبر استشهاد والدته برصاصة قناص لعين بينما كانت أمام بيتها الكائن في حي المطار القديم.. حدث هذا قبل يومين.. حدث هذا في تعز.. قلت لكم ليس مشهداً بولويودياً!

ليس من السهل أن يصلك خبر استشهاد والدتك التي تتوجس عليك خوفاً لكونك في الجبهة تواجه الموت، فيما لم تفكر بروحها وظننت أنها آمنة في بيتها، غير أن غريزة القناص الدموية رأت عكس ذلك..


ما الذي حدث؟!
لم يترك البطل مترسه سوى لساعات؛ ذهب ثم صلى على أمه ووسّدها قبرها ثم عاد الى مترسه يحمي ثغور المدينة.. عاد ومئات القصص والحكايا معلقة، والكرة الأرضية تقبع في منتصف حلقه!


عاد يحتضن بندقيته وكأنها وصية أمه الأخيرة له، ينثر رصاصاتها في وجه الغزاة انتقاماً لأوجاع المدينة وقلوبها المكلومة: رضينا بقضاء الله.. حسبنا الله ونعم الوكيل .. هذا كل ما قاله الشاب الشجاع، لعل هناك حديث آخر ستقوله بندقيته، لكنها ستقوله بشجاعة وجهاً لوجه كما يحارب الشجعان لا كما يصنع القناصة الجبناء وذيول المليشيات وجرذانها بحقد يقتنصون الأطفال والنساء!

 

هذا البطل ربما شاهد الكل صورة والدته في ثلاجة المشفى.. نعم إنها الحجة حفيظة تلك النقية ذات الوجه المشع نوراً التي رأينا صورتها قبل يومين.. ربما تناقل الكل تلك الصورة مع سطرين اعتدنا على صياغتها كخبر عابر نكتبها هكذا:

"استشهاد امرأة أمام منزلها برصاصة قناص حوثي في حي المطار القديم غرب تعز"!


بينما لم تكن مجرد امرأة بالنسبة لذلك البطل، هي وطنه الذي تلاشت ملامحه فجأة بينما كان يحمي وطنه الأم، ربما لم يكتب عن وجعه أحد، ربما لم يدرك أبناء المدينة حجم عذاباته..


أن تفقد أمك يعني أن تفقد سعادتك ونور طريقك، يعني أن تبقى في هذه الحياة تائهاً بلا دليل ..


ربما كانت والدته أمام منزلها تنتظر قدومه، تحدث نساء الحي عن شوقها لبطلها الشاب، لعلها كانت قد أعدت له وجبته المفضلة، لم تتعب لسانها وهي تدعو أن لا يصيب فلذة كبدها مكروه، غير أن رصاصة ذلك القناص القذر قطعت الطريق فسبقته إلى حيث تمنى هو كما قال رفيقه في السلام..


فكرت كما لو أنني هذا المقاوم البطل، توقفت ولم استطع أن أكمل الكتابة!


قلت لعله هو أيضاً كان يفكر بكل هذا ويشتاق لها أيضاً ولوجبتها التي أعدتها، كأنه الآن يتذوقها في فمه، وأن خالط طعمها مرارة،


ربما كان في صدره هموماً لا يخلو صدر أحد في بلاد مسحوقة من تكدسها أطناناً، فقط كان يفكر يدحرجها عن صدره ويبث شكواه لأمه، لعله أراد أن يقول لها قبل أن ترحل:
لقد تعبت يا أمي، أود لو أدفن وجْهي في ركبتيكِ وأشعرُ بكفيك يُمسدان شعري، وأبقى هكذا إلى الأبد..


نعم لقد أراد أن يشاركها تفاصيل الفتاة التي حدثته عنها كعروس مستقبليه ذات مساء، لقد أراد كل شيء، كل شيء كـفتى يانع، حتى لقد أراد ربما حتى أن يتضجر ويتشاجر معها لأنه فقد شاحن هاتفه وكان عليها إيجاده!


تمنى أن يشاركها أكل كعك العيد الذي لم ينته بعد.. لقد فكر بكل شيء قد يفكر به شاب ان يقوله لأمه، ولو كان بعقلية طفولية، فمجرد حملك للبندقية لا يجعل مشاعرك تشيب، لكن رغم وجعه وحزنه قال لي قائده المسؤول عنه في كتيبته: لقد شاهدت جبلاً صلباً كان صابراً محتسباً رغم ثقل الفاجعة رقماً نادراً من أولئك الأفذاذ الذين يدركون ثمن الإيمان بالقضية، ومعنى التضحية في سبيل الوطن.


قصة هذا البطل نموذج بسيط لمئات القصص التي تحدث بين جنبات تعز ربما لا يعلم عنها احد، لكن التاريخ يحتفظ بتفاصيلها، هذه هي تعز تدون تاريخها بوجع وعذابات لا يمكن لمدن العالم جميعاً تحملها!

 

أُشاهدني الآن أضع صورة تقريبية بعيدة المدى لمستقبل بعيد، هكذا تبدو ..

ستمضي الأيام، ستمر الأشهر والسنون، سيصمت الناس عن الحديث بالسياسة، سينشغلون بتفاصيل الحياة العادية، أولئك الذين يتعاطفون مع المليشيات، وذوي المناكفات السياسية سيصومون عن الكلام، وربما أيضاً انطفأت النكايات، لكن وحدها جراح الشجعان ستنكؤها رياح الأيام، ومع ذلك لن يظهر على ملامحهم شيء من ذلك.. سيقولون بشموخ: المهم أن لا تُنكأ جراح الوطن!

دعوكم من القادة والسياسيين وقولوا لي: هل رأيتم كم هم كِبار أبناء هذا الوطن؟ كم هم جِبال شباب هذه المدينة؟!
يكذب من يقول أن زمن البطولة انتهى.. فمن يرسمون فصوله لا زالوا فتياناً!

هؤلاء الكبار مهما قلنا في حقهم سيظل قليلاً، فقط سأقول لبطل هذه القصة الذي لا أعرفه:
بينما رأينا المهرجين يستعرضون فنون التهريج.. رأيناك مع أزيز الرصاص تناضل.. شاهدنا المحبطين في الكلام يتهامسون، وشاهدناك مع صوت المدافع تقاتل، وثق التاريخ أولئك الهائمين في غيهم ينظرون، بينما التقط أبهى صورة في مواجهة العدو تقاوم غير عابئ بالفواجع والأوجاع، ليسلم البطن الذي حملك يا حارس الفج العميق، يُقسم تراب هذه المدينة ما وهن العظم منك، وتشهد جبالها أنك ما عرفت الفزع، وما أوجست خيفة من الدروب، توشحت بالشجاعة، وغيرك برداء المهانة توشح كنت في الحرب الخبر، وكنت في السلم المبتدئ، وستظل مضارعاً هذه المدينة.