الإثنين 17-12-2018 12:52:15 م : 9 - ربيع الثاني - 1440 هـ
آخر الاخبار
الوحدة..
بقلم/ عبدالباسط القاعدي
نشر منذ: سنة و 6 أشهر و 25 يوماً
الإثنين 22 مايو 2017 06:18 م
     

ظلت الوحدة حلماً يراود اليمنيين شمالاً وجنوباً عقوداً من الزمن حتى تحقق..

كانت هتافاً في طابور الصباح، ونقاشاً في أندية المثقفين..

كانت أهزوجة المزارع، ولحن الفنان، وقصيدة الشاعر، وسجع النساء..

كانت حديث الشارع، وكان أطفالنا يرضعونها مع حليب أمهاتهم..

لم تتحقق الوحدة اليمنية لأن الساسة كانوا على قدر من الذكاء والعبقرية، بل لأن الشعب من أقصاه إلى أقصاه كان جاهزاً، بل ومتعطشاً للإعلان التاريخي الذي جاء في ٢٢ مايو ١٩٩٠م.

فالشعوب العربية موحدة بطبيعتها، ولقد أحيت الوحدة اليمنية آمال الوحدويين العرب من المحيط إلى الخليج، وكانت ولا تزال مصدر إلهام لهم.

ووحدهم الساسة إنفصاليون وانتهازيون، وأثبتت الأحداث أنهم كانوا أقل الفئات اليمنية تحمساً للوحدة وأكثرها حساباً والتفافاً، وهذه الفئة هي التي شوهت هذه القيمة الوطنية العظيمة وحولت أحلام اليمنيين إلى كوابيس.

إن التشوهات التي لحقت بالوحدة هي نتيجة أمرين اثنين، الأول: التفاف الساسة في السابق عليها وتحويلها إلى لافتة وشعار للاستمرار في الحكم والاستئثار بالسلطة والاستحواذ على الثروة .. والثاني تصدر الساسة الجدد للحديث باسم التحرر وتحميل الوحدة كل الموبقات، وتصدير الأوهام للشارع وتعبئته ضدها، والنتيجة ستكون خيبة أمل كبيرة ستدفع الشارع نفسه لتغيير قناعاته مجدداً.

مشكلتنا تكمن في طبقة سياسية انتهازية ومخادعة في الشمال والجنوب فرغت الوحدة من مضامينها، وها هي اليوم تستغل عواطف الشارع وتحركه من أجل جني المزيد من المكاسب الشخصية ليس إلا.

لا فرق بين حاكم غاشم ينظر للوحدة وأخواتها من مكاسب الشعب كبقرة حلوب، وبين سياسي مخادع يرفع شعارات جوفاء ويلهب حماس الجماهير للاستحواذ على هذه البقرة الحلوب ليس إلا.

ومثلما سقط حكام الأمس في شر حبائلهم وحبكاتهم سقط انتهازيو اليوم مبكراً وأصبحوا تجار (القضية) يعرضونها للبيع الرخيص في أسواق النخاسة.

الفرصة اليوم مواتية أكثر من أي وقت مضى لإجراء مراجعات شاملة وتصحيح الأخطاء واعتماد الحلول الناجعة التي تعيد لليمن ووحدته ونضال أبطاله اعتبارهم بعيدا عن الحلول الترقيعية التفكيكية.