الخميس 19-10-2017 : 28 - محرم - 1439 هـ
فكرية شحرة
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed عين على الإصلاح
RSS Feed فكرية شحرة
RSS Feed
فكرية شحرة
أوقدوا شعلة سبتمبر
بأيدينا وأيديهم..
العقيدة أولاً وأخيراً
أمهات يعتقلهن الوجع!
العاهات العقلية ليست أنظمة حكم
سيل من فساد واهمال
وإن تخفوها خير لكم

إبحث

  
الإصلاح كبير كما عودنا
بقلم/ فكرية شحرة
نشر منذ: 5 أشهر و 8 أيام
الخميس 11 مايو 2017 07:55 م
 

مع كل هجوم شرس وموجه يشن ضد حزب الإصلاح تنقلب أهداف هذا الهجوم إلى خسائر مخزية لأولئك الذين سخّروا امكانياتهم التدميرية والتحريضية لأذهان العامة للنيل من دعامة وطنية لا يجحد دورها إلا حاقد أو غير منصف.

تتلاشى زوابع الكراهية التي تثيرها أقلام مهمتها إيجاد الصدوع بين أبناء الوطن الواحد والهدف الواحد بحجة كراهية الحزبية حيناً وحيناً بالتشكيك في ثوابت ونوايا طرف دون آخر في نفس الخندق.

ورغم استهداف كوادره بالاغتيال والاعتقال من قبل العدو والتشويه والافتراء من قبل الشركاء، كان يتوجب عليه المساهمة في حماية كوادره وهذا حقهم عليه، فلا يتركون تتخطفهم الاعتقالات والاغتيالات والاتهامات، إلا أنه لم ينس دوره واسمه كحزب سياسي انشئ من أجل الوطن ويخدم أهداف الوطن الكبرى، لذا رأيناه حاملاً جراحه على ظهره لأجل اليمن الكبير؛ لأنه حزب كبير.

الملاحظ أن الغالبية ممن ينتمون لحزب الإصلاح، ويمثلون قاعدة واسعة يناطح بها الحزب علو السحاب، يعدون من ذوي العقول الواعية التي تمتعت بقدر كبير من الفهم والاستيعاب لمجريات الوضع وما يحدث فيه من استفزازات متعمدة فينحازون بثبات إلى مبادئهم الراسخة في الحفاظ على مبدأ حق الرأي الآخر وعدم شق الصف والانجرار للاستفزاز.

حتى أولئك الذين تركوا الحزب وخرجوا منه لأي سبب من الأسباب كاختلاف الرؤية حول بعض القضايا التي تتنافر فيها تطلعات الشباب مع التزامات المرحلة، مازالوا يحملون الفكر النقي والتجديدي للحزب ومبادئه الإنسانية، يكونون في مقدمة المدافعين والمفندين لأي افتراءات يقدح الخصوم بها الإصلاح كونهم على قدر كبير من الوعي بتلك المبادئ التي ينادي بها الحزب.

الملاحظ أيضاً أن غالبية المندفعين لمهاجمة الحزب هم من ذوي الآراء المتقلبة ومن يتبعون مصالحهم وليس مصلحة الوطن أو من أولئك الذين يحملون عداءات شخصية لمنتسبي الإصلاح فيحمّلون الحزب كل وزر حقدهم وكراهيتهم، أو هم من أولئك الذي يقلصون في الفرد الواحد صورة الحزب كله متناسين أن كل شخص يمثل نفسه ولا يحمل الإصلاح وزر أخطاء من ينتسب إليه.

وهذا ليس تحيزاً للإصلاح .. إنما في كل مرة ينقض فيها الناقدون بلا موضوعية، نجد أنهم الأسوأ من كل فصيل، ذلك يجعلنا نثق باستقامة هذا الحزب مادام ناقديه هم الأسوأ دائما.

نأمل أن يظل الإصلاح حزب الوطن الواحد يتسع صدره لكل نقد، ونعجب لحال أولئك الذين يرون أن اليمن شيء والإصلاح شيء آخر؛ فالإصلاحيون من المخلصين هم خير أبناء اليمن كما عهدناهم.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع موقع التجمع اليمني للإصلاح نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى عين على الإصلاح
الأكثر قراءة منذ أسبوع
إلهام نجيب
الإصلاح... الرقم الصعب
إلهام نجيب
عين على الإصلاح
أحمد عثمان
الإصلاح كمفردة مضيئة للجمهورية
أحمد عثمان
عارف المليكي
"الإصلاح " بــِناء في زمن الهدم
عارف المليكي
عيسى راشد
الإصلاح لا تغرب شمسه..
عيسى راشد
يسلم البابكري
أنا إصلاحي
يسلم البابكري
للمزيد